تونس تواصل ملاحقة مسلحين
آخر تحديث: 2013/5/7 الساعة 18:46 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/7 الساعة 18:46 (مكة المكرمة) الموافق 1434/6/27 هـ

تونس تواصل ملاحقة مسلحين

مروحية للجيش التونسي خلال تعقب لمسلحين غرب البلاد في عملية مستمرة منذ أيام (الفرنسية)

وصل الرئيس التونسي منصف المرزوقي اليوم الثلاثاء إلى منطقة جبلية قرب الحدود مع الجزائر للاطمئنان على سير عملية ملاحقة مسلحين على صلة بـتنظيم القاعدة.

وقال مسؤول بمكتب الرئيس التونسي إن المرزوقي وصل إلى الشعانبي لرفع معنويات الجنود والاطمئنان على سير عمليات ملاحقة المسلحين هناك.

وتأتي زيارة المرزوقي في وقت تستمر عمليات التمشيط العسكرية في جبل الشعانبي غربي البلاد لتعقب عناصر وصفت بأنها إرهابية حيث تم الكشف عن 16 مخبأ.

وكشف الناطق باسم وزارة الداخلية علي العروي خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزارة الدفاع التونسية اليوم الثلاثاء، أن قوات الأمن والجيش تمكنت خلال رصدها لنشاطات عناصر إرهابية منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي من إيقاف العشرات موزعين عبر مجموعتين في مدينتي الكاف والقصرين المتجاورتين غربي البلاد قرب الحدود الجزائرية، وأضاف أن المجموعتين على صلة بتنظيم القاعدة.

وفي السادس من شهر ديسمبر/كانون الأول أوقفت قوات الأمن سيارة محملة بالأسلحة بمدينة الكاف، وأدت مواجهات بين قوات الحرس الوطني وعناصر مسلحة في المنطقة إلى وفاة ضابط في العاشر من الشهر نفسه.

وقال العروي إنه منذ تلك الأحداث جرى إيقاف 37 شخصا ينتمون لكتيبة عقبة بن نافع متورطين في الأحداث بعضهم يحمل جنسيات دول مجاورة لتونس تمت إحالتهم إلى القضاء، مشيرا إلى أن المجموعات الإرهابية كانت تتلقى الدعم والتموين والمساعدة اللوجستية من داخل مدينة القصرين حتى تبقى متحصنة في الجبال.

وأضاف العروي "يجري ملاحقة نحو 20 إرهابيا في جبل الشعانبي الآن، ونحن ننسق مع السلطات الجزائرية والليبية في تعقب هذه العناصر".

أربعة انفجارات عبر ألغام مزروعة تحت الأرض هزت جبل الشعانبي أدت إلى إصابة ما لا يقل عن عشرة ضباط من الحرس والجيش الوطني

انفجارات
ومنذ الاثنين الماضي هزت أربعة انفجارات عبر ألغام مزروعة تحت الأرض جبل الشعانبي أدت إلى إصابة ما لا يقل عن عشرة ضباط من الحرس والجيش الوطني.

ولا يعرف بعد عدد العناصر المتحصنة في جبل الشعانبي، وقالت وزارة الدفاع إنها تجد صعوبة في تحديد أماكنهم نظرا لامتداد المنطقة على مساحة شاسعة تبلغ نحو مائة كيلومتر مربع.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع العميد مختار بن نصر اليوم خلال المؤتمر الصحفي إن عمليات التمشيط العسكرية في جبل الشعانبي منذ 29 أبريل/نيسان الماضي أدت إلى كشف 16 مخبأ تمثل أماكن استراحة وتدريب لجماعات إرهابية، كما عثر على وثائق ورسائل وكتب تبسط كيفية صنع المتفجرات.

وأضاف بن نصر "الهدف من عملية التمشيط تنظيف الجبل من الألغام. سنأخذ الوقت اللازم والإصابات لن تثني قواتنا عن الاستمرار في العملية".

وكان رئيس حركة حزب النهضة راشد الغنوشي قد وصف الاثنين قتال مسلحين لعناصر من الجيش والأمن التونسي بـ"الكفر" و"الأعمال الإرهابية"، ودعا كل المسلمين إلى ضرورة اليقين بأن قتال المسلم "كفر وفسوق وجريمة من أعظم الجرائم"، وبيّن أن هذا "الجهاد المُدعى في غير محله وغير مكانه وهو موجه لغير أهله.. فالشرطة مسلمة والجيش مسلم والمجتمع مسلم" بتونس.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات