وزارة الداخلية تؤكد أن الحادث لم يكن يستهدف قنديل (الجزيرة)

قال مراسل الجزيرة في القاهرة إن حرس رئيس الوزراء المصري هشام قنديل ألقى القبض على خمسة أشخاص بعد أن أطلق أحدهم طلقات خرطوش أثناء مرور موكبه بوسط القاهرة مساء أمس الأحد، في حين أكدت وزارة الداخلية أن الحادث لم تكن له دوافع سياسية.

وأعلنت وزارة الداخلية في بيان أن المحتجزين الخمسة كانوا في طريقهم للتشاجر مع مجموعة كانت تطاردهم بسبب خلاف سابق، وأن سيارتهم تداخلت مع موكب قنديل في حي الدقي بالقاهرة الساعة الـ11 مساء بالتوقيت المحلي (التاسعة بتوقيت غرينتش).

وأضافت أن أحد المحتجزين أطلق عيارين ناريين تجاه إحدى سيارات الحراسة عندما حاول طاقم الحراسة إبعاد سيارتهم عن مسار الموكب، فقامت الشرطة بمطاردتهم واحتجزت الرجال الخمسة.

وجاء في البيان أن الواقعة "ليس لها أي دوافع سياسية أو أبعاد أخرى"، وهو ما أكده أيضا المتحدث باسم مجلس الوزراء علاء الحديدي، قائلا إن الحادث الذي وقع أثناء عودة قنديل إلى منزله من عمله لم يكن نابعا من دوافع سياسية، وإن رئيس الوزراء "بخير ولم يصبه أي مكروه".

ويذكر أن الناطق باسم الرئاسة إيهاب فهمي أعلن الأسبوع الماضي أن التعديل الوزاري المرتقب في مصر سيكون محدودا وأنه لن يشمل قنديل.

ويتوقع أن يشمل التعديل عشرة وزراء، حيث بحث الرئيس محمد مرسي مع قنديل أواخر الشهر الماضي التعديل الوزاري الذي بدأ الحديث عنه قبل أسابيع، وفقا لمراسل الجزيرة.

المصدر : الجزيرة + وكالات