محمود الزهار: ما عرضه الوفد الوزاري العربي في واشنطن ترهات سياسية وتنازلات مجانية (الجزيرة)

هاجم القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود الزهار اليوم الاثنين بشدة وفد الجامعة العربية، الذي أبدى موافقته في واشنطن مؤخرا على تبادل للأراضي مع إسرائيل، ضمن اتفاق سلام نهائي معها.

ووصف الزهار في لقاء مع طلبة الجامعة الإسلامية بغزة ما عرضه الوفد الوزاري العربي في واشنطن بأنه "ترهات سياسية، وتنازلات مجانية، وعطايا لمن لا يستحق".

وأضاف مخاطبا وفد الجامعة العربية "نقول لهم إن كانت هذه طريقتكم ووجهتكم ونهجكم، فارفعوا أيديكم عن هذه القضية، فنحن أولى وأحق بها، وعلى استعداد أن نضحي من أجلها، وسننتصر فيها".

وأكد أن الفلسطينيين لن يقبلوا ولن يتنازلوا عن أرضهم، مشيرا إلى أن الأرض المحتلة عام 1948 هي أرضهم ولن يبادلوها بأراض لهم احتلت في 1967.

وكان وفد من الجامعة العربية قد صرح في واشنطن الاثنين الماضي بإمكانية قبول مبدأ تبادل لأراضي لإحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهو ما عده وزير الخارجية الأميركي جون كيري "خطوة كبيرة جدا إلى الأمام".

وقال الوفد إن الاتفاق مع إسرائيل ينبغي أن يستند إلى حل الدولتين على أساس خط الرابع من يونيو/حزيران 1967، مع إمكانية تبادل طفيف متفق عليه، ومساو للأراضي.

وقوبل هذا الموقف بتباين في المواقف الفلسطينية، إذ قالت السلطة الفلسطينية إنه جزء من عملية تفاوضية سابقة مع  إسرائيل، ولا يضر بحل الدولتين، فيما اعتبرت فصائل معارضة لها أنه تضمن تنازلات مجانية للحكومة الإسرائيلية.

من جانبه، وصف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست مقترح تبادل الأراضي الذي ذكرته لجنة متابعة مبادرة السلام العربية المنبثقة عن جامعة الدول العربية بأنه "إجراء عدائي". بينما قال وزير الخارجية المصري محمد كامل عمرو إن الفكرة ليست جديدة، مشددا على أنها لا تمثل تعديلا للمبادرة العربية.

المصدر : الجزيرة,الألمانية