خامنئي (يمين) في لقاء سابق مع الأسد (أسوشيتد برس-أرشيف)

قال علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني علي خامنئي للشؤون الدولية إن سوريا ليست وحدها، وإن إيران لن تتركها وحيدة في الميدان، بينما قال رئيس المجلس السياسي في حزب الله اللبناني إبراهيم أمين السيد إن الحزب مستعد لمنع سقوط سوريا لتحكم من تل أبيب وواشنطن.

وأوضح المسؤول الإيراني أن طهران لا تكشف أوراقها كلها بما تفعله وستفعله لسوريا، مشيرا إلى أنه لولا دعم إيران لما صمد نظام الرئيس السوري بشار الأسد في وجه ما وصفها بالمؤامرة للإطاحة به، وأن أميركا وحلفاءها لم يستطيعوا إسقاط النظام السوري.

وقال ولايتي إن إيران "لم ولن تبخل في مساعدة ودعم سوريا، ولكن يجب ألا يتوهم أحد أن إيران وسوريا تريدان أن تنجر الأمور إلى حرب إقليمية".

وعلى صعيد متصل قال رئيس المجلس السياسي في "حزب الله" اللبناني إبراهيم أمين السيد إن الحزب "مستعد لمنع سقوط سوريا لتحكم من تل أبيب وواشنطن".

وأكد السيد أن هذه إستراتيجية وليست خط دخول على أزمة سوريا، بل خط دخول على أزمة الصراع مع أميركا وإسرائيل.

وأضاف "لا شأن لنا بأزمة سوريا ولا شأن لنا بما يريده الشعب السوري، بل ندعم هذا الشعب ونؤيده في حركته من أجل الوصول إلى وضع يشعر فيه بالحرية والكرامة والمشاركة في الحياة السياسية".

واعتبر أن الشعب السوري لا يريد أن يُحكم من تل أبيب وواشنطن أو من أي بلد خائن وعميل متعامل مع إسرائيل.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قد أعلن الثلاثاء أن لسوريا أصدقاء في المنطقة والعالم لن يسمحوا لها بأن تسقط بيد الأميركيين وإسرائيل، ملمحا للمرة الأولى إلى إمكانية تدخل حزبه وإيران في المواجهات الميدانية إذا تطورت الأمور على الأرض.

المصدر : الجزيرة + وكالات