القاهرة تخشى تأثر حصتها من مياه نهر النيل بسبب سد النهضة (رويترز)

قال وزير الري المصري محمد بهاء الدين للجزيرة إن بلاده تنتظر تقرير اللجنة الثلاثية لتقييم الآثار المترتبة على إنشاء سد النهضة الإثيوبي على مجرى النيل الأزرق وكيفية التعامل معه.

وكانت مصادر دبلوماسية مصرية قد ذكرت أن تقرير لجنة الخبراء المتوقع صدوره خلال ساعات يشير إلى أن الدراسات الإثيوبية ليست مكتملة، وفق ما اتضح في آخر اجتماع للجنة، وهو ما يؤثر على قدرة اللجنة على تقييم مدى التأثير السلبي للسد على دولتي المصب وهما مصر والسودان.

وتضم اللجنة خبراء من ثلاث دول هي مصر والسودان وإثيوبيا إضافة إلى خبراء دوليين.

بدوره قال وزير الكهرباء والري السوداني أسامة عبد الله للجزيرة إنه ليس أمام القاهرة والخرطوم من سبيل سوى التعاون مع دول المنبع في ظل وجود الكثير من المصالح المشتركة بين مصر والسودان وإثيوبيا.

وكانت صالة كبار الزوار بمطار القاهرة قد شهدت مساء أمس الأربعاء جلسة مباحثات ثنائية بين الوزيرين -قبيل مغادرة عبد الله- بشأن تداعيات إعلان إثيوبيا تغيير مجرى نهر النيل الأزرق لإقامة سد النهضة.

وبحث الوزيران على مدار يوم أمس تداعيات قرار بناء سد النهضة على البلدين كدولتي مصب للنهر، وتأثير ذلك على حصة السودان ومصر من كمية المياه المنصرفة من النهر، إضافة إلى تنسيق التحرك المشترك بين الخرطوم والقاهرة ودراسة وتقييم الموقف.

وكانت السلطات الإثيوبية قد بدأت الثلاثاء في تحويل مجرى نهر النيل الأزرق في خطوة متعجلة بدلا من تنفيذها في سبتمبر/أيلول القادم كما كان مقررا من قبل، مما تسبب في حدوث ضجة وغضب وسط السودانيين والمصريين.

المصدر : الجزيرة + وكالات