جنود إسرائيليون يعتقلون شابا فلسطينيا بنابلس في فبراير/شباط الماضي (الأوروبية)

اعتقلت قوات الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة ثمانية فلسطينيين، خلال حملة دهم في جنين بالضفة الغربية. في حين قامت بهدم بؤرة استيطانية عشوائية أقامها مستوطنون جنوب مدينة نابلس.

واقتحمت قوات إسرائيلية فجرا -وفق ما أكد مصدر حقوقي لوكالة يونايتد برس إنترناشونال- مدينة جنين وبلدات قباطية، ويعبد، وعانين، وشنت عملية دهم واسعة للمنازل وأجبرت سكانها على الخروج منها حيث احتجزتهم في العراء قبل أن تعتقل سبعة مواطنين.

كما قامت القوات الإسرائيلية بعمليات تمشيط واسعة في منازل المواطنين، ونفذت عملية إنزال من طائرة لفرقة مشاة في منطقة الملول في بلدة يعبد، جنوب غرب جنين، وشنت حملة تمشيط ونصبت الكمائن بين كروم الزيتون في محيط المنازل، واعتقلت خلالها أحد المواطنين.

وقال المصدر إن القوات الإسرائيلية أغلقت حاجز الجلمة العسكري شمال جنين.

من جهة أخرى، أصدرت المحكمة العسكرية الإسرائيلية في بئر السبع، حكما على أسيرين فلسطينيين شقيقين بالسجن لمدة 32 عاماً، و14 عاماً.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن المحكمة الإسرائيلية قضت بسجن كل من زكريا وخالد علي السميري، وهما من خان يونس جنوب قطاع غزة، وينتميان لحركة التحرير الوطني (فتح).

هدم
ومن جهة أخرى، هدمت قوات الأمن الإسرائيلية اليوم الجمعة بؤرة استيطانية عشوائية أقامها مستوطنون على  حاجز "زعترا" جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية والتي تحمل اسم "إفياتار".

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن البؤرة الاستيطانية كانت أقيمت قبل أيام.

وأخلت قوات الأمن الإسرائيلية مكتب رئيس "مجلس مستوطنات منطقة نابلس" جرشون مسيكا الذي أقامه الأربعاء الماضي، ووصف مِسيكا عملية هدم البؤرة الاستيطانية بأنها "خطوة جبانة تمت تحت جنح الظلام".

وانتقد مسيكا بشدة قائد المنطقة الوسطى اللواء نيتسان ألون قائلاً إنه "يعجز عن حماية اليهود ويخشى مواجهة السلطة الفلسطينية".    

المصدر : وكالات