احتجاجات وأعمال عنف شمالي موريتانيا
آخر تحديث: 2013/5/28 الساعة 20:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/28 الساعة 20:10 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/19 هـ

احتجاجات وأعمال عنف شمالي موريتانيا

من تجمع احتجاجي سابق للجرنالية في مدينة أزويرات بأقصى الشمال الموريتاني (الجزيرة)

أمين محمد-نواكشوط

تحولت مسيرة نظمها العمال غير الدائمين في الشركة الموريتانية للصناعة والمعادن "أسنيم" بمدينة أزويرات شمالي موريتانيا إلى أعمال عنف واسعة، حيث فشلت الوحدات الموجودة في المدينة من الشرطة والحرس في وضع حد لها، قبل أن تتدخل وحدات من الجيش وتبسط سيطرتها على الوضع المتوتر منذ صباح اليوم الثلاثاء في المدينة العمالية الواقعة بأقصى الشمال الموريتاني.

ورغم أن المسيرة بدأت سلمية ورفع المشاركون فيها صورا مكبرة للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز فإنها سرعان ما تحولت إلى حركة احتجاجية عنيفة بعد تدخل قوات الأمن وإطلاقها مسيلات الدموع على المتظاهرين لمنعهم من الاقتراب من مكاتب والي (محافظ) المدينة التي تبعد شمالا عن العاصمة نواكشوط نحو 700 كلم.

وبعد مواجهات لم تطل كثيرا تمكن العمال الغاضبون من الدخول إلى مبنى الولاية (المحافظة)، وأضرموا النار في بعض أجزائها، وفي سيارتين على الأقل كانتا متوقفتين عند بوابتها، ثم أحكموا لاحقا السيطرة على بعض المباني الإدارية الأخرى.

وأدت أعمال العنف تلك إلى حالة عارمة من الفوضى في المدينة ونهب واسع لبعض المقرات الإدارية وبعثرة لأرشيفها ومحتوياتها، كما أدت أيضا لشلل تام في سوق المدينة ومحلاتها التجارية.

ونشر الجيش الموريتاني وحدات منه عند مداخل المدينة، وفي أطراف سوقها المركزي، كما توجه وزير الداخلية محمد ولد أبيليل إليها للإشراف على جهود إعادة الأمن إليها، وقيادة التفاوض مع عمالها الغاضبين.

يصل عدد هؤلاء العمال غير الدائمين إلى نحو 4000 عامل  (الجزيرة-أرشيف)

مطالبة بالتثبيت
ويطالب العمال الذين يسمون محليا بـ"الجرنالية" بتثبيتهم في وظائفهم وتحسين ظروفهم وزيادة التعويضات الممنوحة لهم، ويقولون إن الرئيس ولد عبد العزيز تعهد لهم قبل ثلاث سنوات بإنهاء العمل بنظام "الجرنالية" الذي يثير جدلا عماليا واسعا منذ سنوات عديدة.

ويصل عدد هؤلاء العمال غير الدائمين إلى نحو 4000 عامل توظفهم 20 شركة وسيطة، ويحظون بامتيازات محدودة جدا مقارنة مع الموظفين والعمال الدائمين (المثبتين) في الشركة.

وتتولى شركة "أسنيم" -التي تعد أكبر شركة موريتانية على الإطلاق- استخراج خامات الحديد من المناجم القريبة من مدينة أزويرات، وتنقل عبر أطول قطار في العالم ولمسافة تصل إلى نحو 700 كلم إلى مدينة نواذيبو حيث تصدر من هناك إلى أسواق العالم.

وتحرص شركة "أسنيم" في كل مرة على إخلاء مسؤوليتها عما يعانيه العمال غير الدائمين من صعوبات ومتاعب، على اعتبار أن هؤلاء يجري اكتتابهم عن طريق شركات وسيطة هي وحدها من يتولى المسؤولية القانونية عن كل ما يتعلق بهم.

ويطالب "الجرنالية" بإلغاء هذه الشركات التي يقولون إنها تأخذ -على حسابهم- مبالغ باهظة من شركة "أسنيم"، في حين أنها لا تدفع لهم إلا النزر اليسير منها، ويقولون إنه حان الوقت لإبرام عقود عمل مباشرة مع شركة "أسنيم" دون تدخل من أي وسيط آخر.

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية: