مفتي دمشق: سوريا تحتاج لجهود كل الصادقين من أبناء الأمة العربية والإسلامية لحمايتها من القتل والانهيار (الأوروبية)

انتقد مفتى دمشق وريفها محمد عدنان الأفيوني الدعوات التي تروج للجهاد في سوريا ووصفها بالمغرضة، وأكد أن بلاده تحتاج لجهود كل الصادقين في العالم العربي والإسلامي لحمايتها من القتل والدم والانهيار.

وغادر الشيخ الأفيوني القاهرة اليوم الأحد متوجها إلى بيروت قبل العودة إلى بلاده بعد زيارة لمصر استغرقت ثلاثة أيام في إطار جولة شملت أيضا السودان لبحث دعم علاقات التعاون وتطورات الوضع في سوريا.

وقال الأفيوني، في مطار القاهرة قبل مغادرته، إن سوريا تحتاج حاليا لجهود كل الصادقين المخلصين من أبناء الأمة العربية والإسلامية لحمايتها من القتل والدم والانهيار في البنية التحتية، ودعا إلى تغليب مصلحة البلد على المصالح الخاصة.

وحث الأفيوني كل من يدعي الحرص على البلد على الوصول إلى سلامتها من كل ما يحدث فيها حاليا والحؤول بينها وبين إهدار الدم والطاقات.

وعن دعوات بعض الشيوخ للجهاد في سوريا، قال إنها دعوات مغرضة لأن الجهاد لا يكون إلا في أرض الأعداء ولا يكون في أرض مسلمة.

ودعا الأفيوني هؤلاء الشيوخ إلى مراجعة شروط وأسباب وفضائل الجهاد في الشريعة الإسلامية، قائلا إنها تحث على الجهاد في أرض الأعداء الذين يحتلون أرض المسلمين وليس في أرض الإسلام.

ونفى الأفيوني ما تردد عن اعتذاره الاستمرار في تولي منصب مفتى دمشق وريفها، وقال إن ما نشر في الموضوع غير صحيح وإنه سيتوجه بعد زيارته لبيروت إلى الشام لمتابعة عمله هناك.

المصدر : الألمانية