الصاروخان لم يعرف مصدرهما بعد ولا الجهة التي أطلقتهما

سقط صاروخان صباح اليوم على الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت، جرح بسببهما خمسة. وقال مراسل الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن الصاروخين سقطا حوالي الساعة السابعة من صباح اليوم، الأول في مار مخايل الشياح والثاني في مارون مسك بالضاحية الجنوبية.

وأضاف أن الصاروخ الذي سقط في مار مخايل استهدف معرضا للسيارات وأصيب جراءه أربعة، في حين جرح خامس إثر سقوط الصاروخ الثاني في مارون مسك.

وأكد أنه لم يتم معرفة مصدر الصاروخين ولا الجهة المسؤولة عن إطلاقهما.

وبدورها نقلت وكالة رويترز عن سكان في المنطقة قولهم إن عدة أشخاص جرحوا جراء سقوط صاروخين في المنطقة التي وصفتها الوكالة بأنها معقل لحزب الله اللبناني.

أما وكالة الصحافة الفرنسية فنسبت إلى مصدر أمني قوله إن الصاروخين من طراز غراد، مشيرا إلى أن مصدرهما لا يزال مجهولا "لكن يرجح أنهما أطلقا من جهة الجنوب الشرقي للمنطقة".

وتأتي هذه التطورات بعد خطاب ألقاه أمس السبت الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله وعد فيه أنصاره بـ"النصر" في سوريا، واعترف في الخطاب بأن مسلحين من حزبه يقاتلون إلى جانب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

من الآثار التي خلفها أحد الصاروخين في الضاحية الجنوبية

وقال نصر الله إن الحزب يقاتل في سوريا لمواجهة ما سماه "مشروعا أميركيا إسرائيليا تكفيريا يهدد لبنان وسوريا والمنطقة عامة".

وأضاف -في خطاب ألقاه عبر شاشة عملاقة في الذكرى الـ13 للانسحاب الإسرائيلي من لبنان- أن "سوريا هي ظهر المقاومة وهي سند المقاومة، والمقاومة لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي ويكشف ظهرها أو يكسر سندها".

واعتبر أن ما سماه التيار التكفيري "تغلغل بشكل كبير" في الصراع الدائر بسوريا، وهو ما يشكل -حسب قوله- "خطرا على لبنان وسوريا وباقي دول المنطقة".

وأكد أن حزب الله لا يستطيع أن يبقى "مكتوف الأيدي أمام هذا الزحف لأنه إذا سقطت سوريا في يد أميركا وإسرائيل والتيار التكفيري فإن إسرائيل ستدخل إلى لبنان وستدخل المنطقة برمتها في عصر قاس ومؤلم ومظلم".

المصدر : الجزيرة + وكالات