كيري (وسط): الدافع الإستراتيجي للسلام يكمن في حل الدولتين (رويترز)

دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري والرئيسان الإسرائيلي شمعون بيريز والفلسطيني محمود عباس إلى إحياء مفاوضات سلام تفضي إلى حل الدولتين، وذلك في المنتدى الاقتصادي بالأردن، الذي شهد مبادرة لرجال أعمال فلسطينيين وإسرائيليين لكسر الجمود بين الطرفين.

وقال كيري في اختتام فعاليات أعمال منتدى دافوس العالمي بمنطقة البحر الميت في الأردن، إن الدافع الإستراتيجي للسلام يكمن عبر حل الدولتين، دولة إسرائيل آمنة، ودولة فلسطين قابلة للحياة.

وأضاف أن "إسرائيل تستطيع العيش في حرية وأمن ورفاهية فقط في وجود دولة فلسطينية ذات سيادة، وكذا الفلسطينيون لا يمكنهم إقامة دولة إلا عبر المفاوضات".

واعتبر أن خطته المقترحة لتنمية الضفة الغربية يمكنها أن تساعد في تحسين الشروط الإطارية لحل سياسي، لكنها لا يمكن أن تكون بديلا عن هذا الحل، بحسب تعبيره.

وكان كيري الذي يبذل جهودا منذ أشهر لإعادة الحياة لعملية السلام المجمدة منذ 2010، قد دعا الحكومتين الإسرائيلية والفلسطينية يوم الجمعة إلى اتخاذ "قرارات صعبة".

بدوره، دعا الرئيس الإسرائيلي بيريز إلى إحياء مفاوضات السلام، وحذر من أن حالة من "خيبة الأمل  الشديدة" ستسود إذا فشل الإسرائيليون والفلسطينيون في الجلوس إلى طاولة المفاوضات. وقال للصحفيين على هامش المنتدى "حان وقت السلام.. وأعتقد أن هذه فرصة حقيقية".

وردا على هذه التصريحات، نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن وزير الشؤون الإستراتيجية يوفال شتاينيتس قوله إنه "لا يعلم بأن الرئيس بيريز يظهر نفسه وكأنه الناطق بلسان الحكومة"، مشيرا إلى أن الحكومة هي التي تتخذ القرارات السياسية.

أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس، فحذر من أن الجيل الفلسطيني الجديد بدأ يفقد الثقة في إقامة حل الدولتين، مؤكدا على ضرورة حل قضايا الوضع النهائي وعلى رأسها ملفا اللاجئين والأسرى عبر "مفاوضات جديدة" تقوم على أساس مرجعيات وضمن إطار زمني محدد.

وشدد على أن الدولة ذات الحدود المؤقتة التي "لا زالت تعشعش في عقول البعض" باتت في طي النسيان.

300 رجل أعمال فلسطيني وإسرائيلي أعلنوا مبادرة لـ"كسر الجمود" في المفاوضات بين الطرفين (الجزيرة نت)

مبادرة رجال أعمال
من جانبه، وصف الملك الأردني عبد الله الثاني المبادرة التي أطلقها رجال أعمال فلسطينيون وإسرائيليون على هامش المنتدى "لكسر الجمود" بين الطرفين؛ بأنها خلاقة.

وقال مخاطبا المؤتمرين إن "مشاركتكم على مستوى الأفراد والقطاع الخاص وعلى المستوى الإقليمي والدولي يمكن أن  تساعد في كسر الجمود". وتابع أن جهود السياسيين بحاجة إلى "عونكم" لتحقيق حل الدولتين على أساس مبادرة السلام العربية.

وكان ثلاثمائة رجل أعمال فلسطيني وإسرائيلي قد أطلقوا اليوم في مؤتمر صحفي مبادرة "لكسر الجمود" في مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واعتبر رجال الأعمال هذه المبادرة مجرد ورقة ضغط على المفاوضين الفلسطينيين والإسرائيليين، وليست بديلا عن الجانب السياسي لإنهاء الصراع وفق الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وخريطة الطريق.

المصدر : الجزيرة + وكالات