إدانات لسقوط صواريخ على ضاحية ببيروت
آخر تحديث: 2013/5/26 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/17 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البرلمان التركي يمدد تفويض نشر قوات تركية بالعراق وسوريا لمدة عام
آخر تحديث: 2013/5/26 الساعة 17:19 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/17 هـ

إدانات لسقوط صواريخ على ضاحية ببيروت

الصواريخ خلفت خمسة جرحى وخسائر مادية (رويترز)

أدانت عدة أطراف لبنانية إطلاق ثلاثة صواريخ صباح اليوم الأحد على الضاحية الجنوبية ببيروت، مما أدى إلى جرح خمسة أشخاص، واعتبرت ذلك "عملا إرهابيا".

ووصف الرئيس اللبناني ميشال سليمان من أطلقوا الصواريخ الثلاثة بأنهم "إرهابيون مخربون لا يريدون السلم والاستقرار للبنان"، وطلب من الأجهزة المعنية تكثيف تحقيقاتها لملاحقتهم.

كما دعا اللبنانيين إلى "اليقظة والوعي حيال أي مشتبه أو تحرك مشبوه"، للحفاظ على السلم الأهلي و"قطع دابر أي محاولة لإثارة الفتنة والتوتير الأمني".

إضعاف الدولة
أما رئيس الحكومة السابق سعد الحريري فوصف الحادث بـ"العمل الإرهابي والإجرامي المدان كائنا من قام به وخطط له"، ودعا إلى "التبصر في مخاطر الدعوات التي تجاهر بالمشاركة في الحرائق الخارجية وتريد من اللبنانيين أن يكونوا وقودا له"، على حد وصفه.

وأضاف أن "المسؤولية تتطلب من كل القيادات والجهات المعنية بسلامة لبنان أن تتنادى لتحذير القائمين على إشعال الفتنة ووقف مسلسل إضعاف الدولة".

ومن جهته قال رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل نجيب ميقاتي إن إطلاق صواريخ على الضاحية يهدف إلى "إحداث بلبلة أمنية ومحاولة استدراج ردات فعل معينة".

وناشد ميقاتي في بيان جميع القيادات والفعاليات "التعاون لتهدئة الأوضاع في هذه المرحلة الدقيقة والخطيرة التي تمر بها المنطقة".

وفي السياق ذاته قال النائب في مجلس النواب اللبناني عن حزب الله علي عمار إن حزبه لن يسمح بتمرير "مشروع الفتنة" في لبنان، ووصف إطلاق الصواريخ بأنه "مشروع أميركي إسرائيلي يريد إسقاط لبنان في أفخاخ الحروب".

أحد الصواريخ سقط في معرض لبيع السيارات (رويترز)

جرحى
وكان خمسة أشخاص أصيبوا بجروح إثر سقوط ثلاثة صواريخ على الضاحية الجنوبية ببيروت -أحدها لم ينفجر- وقد عثر على منصات إطلاق الصواريخ الثلاثة في أحراش بلدة "عيتات" الجبلية المشرفة على الضاحية.

وقال مراسل الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن الصاروخين سقطا حوالي الساعة السادسة والنصف من صباح اليوم، الأول في مار مخايل الشياح، والثاني في مارون مسك بالضاحية الجنوبية، في حين لا تزال الأجهزة الأمنية تبحث عن مكان سقوط الثالث.

وأضاف أن الصاروخ الذي سقط في مار مخايل استهدف معرضا للسيارات وأصيب جراءه أربعة، في حين جرح خامس إثر سقوط الصاروخ الثاني على شقة سكنية في مارون مسك.

ووصل وزير الداخلية مروان شربل إلى مكان سقوط الصاروخين لمعاينة الأضرار، وصرح لوسائل الإعلام هناك بأنه لا يمكن حتى الآن اتهام أي طرف.

ومن جهتها قالت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية (الوكالة الوطنية للإعلام) إن من بين الجرحى ثلاثة سوريين، وصفت إصابة أحدهم بالخطيرة.

وبدورها نقلت وكالة رويترز عن سكان بالمنطقة قولهم إن عدة أشخاص جرحوا جراء سقوط صاروخين بالضاحية، التي وصفتها الوكالة بأنها معقل لحزب الله اللبناني.

وزير الداخلية اللبناني مروان شربل تفقد صباح اليوم أماكن سقوط الصواريخ (الجزيرة)

خطاب نصر الله
وجاء إطلاق هذه الصواريخ بعد خطاب ألقاه أمس السبت الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله وعد فيه أنصاره بـ"النصر" في سوريا، واعترف في الخطاب بأن مسلحين من حزبه يقاتلون إلى جانب القوات الموالية للرئيس بشار الأسد.

وقال نصر الله إن الحزب يقاتل في سوريا لمواجهة "مشروع أميركي إسرائيلي تكفيري يهدد لبنان وسوريا والمنطقة عامة".

وأضاف -في خطاب ألقاه عبر شاشة عملاقة بالذكرى الـ13 للانسحاب الإسرائيلي من لبنان- أن "سوريا هي ظهر المقاومة وهي سند المقاومة، والمقاومة لا تستطيع أن تقف مكتوفة الأيدي ويكشف ظهرها أو يكسر سندها".

واعتبر أن ما سماه التيار التكفيري "تغلغل بشكل كبير" في الصراع الدائر بسوريا، وهو ما يشكل "خطرا على لبنان وسوريا وباقي دول المنطقة".

اشتباكات طرابلس
وفي سياق متصل عاد الهدوء الحذر مساء أمس السبت إلى مدينة طرابلس التي تشهد منذ أسبوع اشتباكات بين مسلحين من منطقة باب التبانة يعارضون النظام السوري ويوالون الثوار المطالبين بإسقاطه، وبين آخرين من منطقة جبل محسن موالين لذلك النظام.

وقال مصدر أمني لبناني إن ستة بينهم جندي في الجيش قتلوا باشتباكات أمس، وبذلك يرتفع إلى 30 إجمالي عدد القتلى منذ الأحد الماضي، في حين تجاوز عدد الجرحى مائتين.

وتوصف هذه المعارك بين باب التبانة وجبل محسن بأنها الأكثر حدة منذ أعوام عدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات