متمردو حركة العدل والمساواة وسّعت عملياتها لتشمل ولايتي شمال وجنوب كردفان (الأوروبية)

أعلن متمردو حركة العدل والمساواة السبت أنهم اشتبكوا مع القوات الحكومية على مدى يومين في منطقتين بولاية شمال كردفان المتاخمة لإقليم دارفور غرب السودان، في حين أفاد الجيش السوداني بأنه يطارد هؤلاء المتمردين في مناطق عدة.

وقال المتحدث باسم العدل والمساواة جبريل آدم بلال لوكالة الصحافة الفرنسية إن قواتهم اشتبكت الجمعة مع القوات الحكومية في منطقة أم قرنا جاك الواقعة غرب ولاية شمال كردفان على بعد 250 كلم من الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان، مشيرا إلى أنهم استولوا على "ثلاث عربات بكامل أسلحتها".

وأضاف أنه جرى اشتباك السبت مع القوات الحكومية في منطقة البوطة في الجزء الغربي من ولاية شمال كردفان، واستولوا على 12 عربة ودمروا ثلاثا، لافتا إلى مقتل جنود سودانيين وأسر آخرين من دون أن يحدد عددهم.

مطاردة
في المقابل، فنّد المتحدث باسم الجيش السوداني العقيد الصوارمي خالد الرواية الأولى قائلا إن المتمردين لم يشتبكوا مع القوات الحكومية بل فروا من أمامهم، مضيفا أنهم يقومون بتعقب ومطاردة متمردي العدل والمساواة الذين خرجوا من منطقة وادي هور (شمال دارفور) سواء في البوطة أو أم قرنا جاك.

وتقاتل العدل والمساواة حكومة الخرطوم في إقليم دارفور، ولكنها وسعت عملياتها لتشمل ولايتي شمال وجنوب كردفان المتاخمتين لدارفور من ناحية الغرب، حيث أعلنت الجبهة أن هجومها على شمال كردفان هو جزء من إستراتيجيتها للزحف نحو الخرطوم وإسقاط نظام الرئيس عمر حسن البشير.

وتشكل حركة العدل والمساواة مع حركتي تمرد أخريين في دارفور والحركة الشعبية لتحرير السودان شمال ما يسمى بالجبهة الثورية السودانية، ويتهم السودان الجنوب بدعم الجبهة التي تعمل عبر الحدود المشتركة والمتنازع عليها بين البلدين، وهي مزاعم تنفيها جوبا.

المصدر : وكالات