رئاسة جماعية لحزب القوى الاشتراكية الجزائري
آخر تحديث: 2013/5/25 الساعة 21:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/25 الساعة 21:36 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/16 هـ

رئاسة جماعية لحزب القوى الاشتراكية الجزائري

جبهة القوى الاشتراكية اختارت رئاسة جماعية لضمان التناسق بالحزب (الفرنسية)

اختار حزب جبهة القوى الاشتراكية الجزائري -أقدم حزب معارض- اليوم السبت رئاسة جماعية له، بعد انسحاب زعيمه التاريخي حسين آيت أحمد، من أجل ضمان التناسق داخل الحزب وبسبب صعوبة استخلافه بالنظر إلى وزنه السياسي ومشواره، مقررا تعيين آيت أحمد رئيسا شرفيا له.

وقال ممثل جامعة تيزي ووزو بمنطقة القبائل برس يوغرطة إن الرئاسة الجماعية للحزب تم تشكيلها من خمسة أعضاء بينهم امرأة، موضحا أنها تضم السكرتير الأول المنتهية ولايته علي العسكري والوزير السابق مهند امقران شريفي والنواب رشيد حالت وكريم بلول وسعيدة اشلامن.

وكان آيت أحمد (86 عاما) الذي رأس الجبهة منذ تأسيسها في 1963، قد أعلن عن استقالته من منصبه الخميس تزامنا مع افتتاح المؤتمر الخامس للحزب الذي يختتم اليوم بالعاصمة الجزائرية، بسبب عدم تمكنه من المشاركة في المؤتمر لدواع "صحية".

آيت أحمد واحد من ضمن كوكبة المناضلين الجزائريين الذين فجروا ثورة التحرير وحرب الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني1954

ويُعد آيت أحمد واحدا من ضمن كوكبة المناضلين الجزائريين الذين فجروا ثورة التحرير وحرب الاستقلال عن الاستعمار الفرنسي في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 1954.

خيار المعارضة
وولد آيت أحمد يوم 20 أغسطس/آب 1926 بعين الحمام في منطقة القبائل، وانتخب نائبا في أول جمعية وطنية جزائرية في 1962 لكنه عارض أول رئيس للجزائر المستقلة أحمد بن بلة، ليؤسس جبهة القوى الاشتراكية في 1963 ولينخرط بعد ذلك في المقاومة من جبال القبائل.

وتم توقيفه في 1964 وحُكم عليه بالإعدام ثم صدر عفو عنه، ليفر في أبريل/نيسان 1966 وليستقر بعد ذلك بلوزان السويسرية التي عاد منها إلى الجزائر في ديسمبر/كانون الأول 1989 بعد 23 عاما في المنفى، حيث تزامنت عودته مع اعتراف السلطات بالتعددية الحزبية وبحزبه.

وترشح آيت أحمد للانتخابات الرئاسية في أبريل/نيسان 1999 قبل أن ينسحب مع خمسة مرشحين آخرين تنديدا بما اعتبروا تزويرا لحساب الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة، وهو يعيش منذ ذلك التاريخ في سويسرا.

يذكر أن جبهة القوى الاشتراكية، التي قاطعت الانتخابات عشر سنوات، عادت وشاركت في الانتخابات التشريعية في مايو/أيار 2012 وفازت بـ27 مقعدا من مقاعد البرلمان الـ462.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات