قمة سابقة لقادة دول مجلس التعاون الخليجي (الفرنسية)
 
جددت دول مجلس التعاون الخليجي دعوتها لإيران بالالتزام التام بمبادئ حسن الجوار، وعدم التدخل في شؤون دول المجلس، وعدم استخدام القوة أو التهديد بها، لضمان الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة.

وأكدت الأمانة العامة للمجلس -في بيان وزع في الرياض اليوم الجمعة بمناسبة مرور 32 عاما على تأسيس المجلس الذي يوافق غدا السبت- أهمية التزام إيران بالتعاون التام مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وبمبادئ الشرعية الدولية، وحل النزاعات بالطرق السلمية، وجعل منطقة الشرق الأوسط -بما فيها منطقة الخليج العربي- منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل والأسلحة النووية.

وأشار البيان إلى حق دول المنطقة في استخدام الطاقة النووية للأغراض السلمية في إطار الاتفاقية الدولية للطاقة الذرية، وتطبيق هذه المعايير على جميع دول المنطقة.

وعلى مستوى آخر، نادى البيان بضرورة انضمام إسرائيل إلى معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وإخضاع جميع منشآتها النووية للتفتيش الدولي من قبل الوكالة الدولية.

وعبر البيان عن اهتمام المجلس بقضية الصراع العربي الإسرائيلي، وقال إن دول المجلس تدعم الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وحقه في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس، وانسحاب إسرائيل من كافة الأراضي العربية المحتلة.

واستنكر المجلس "استمرار السلطات الإسرائيلية وإصرارها على بناء آلاف الوحدات الاستعمارية في القدس الشرقية والضفة الغربية، وعزل المدينة المقدسة عن محيطها الفلسطيني".

يذكر أن مجلس التعاون الخليجي تأسس في مايو/أيار 1981 من دول تطل على الخليج العربي، هي: السعودية، وقطر، والكويت، والإمارات، وعُمان، والبحرين، ويتخذ من الرياض مقرا له.

المصدر : القطرية,الألمانية