مجمع الشفاء الطبي بغزة يضم ثلاث حالات أصيبت بغاز التخدير الإسرائيلي السام (الفرنسية-أرشيف)

اتهمت وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية المقالة إسرائيل بمحاولة قتل المرضى الفلسطينيين في قطاع غزة، بتخديرهم بغاز سام بدل الغاز الخاص بتخدير المرضى، مما كاد يودي بحياة العديد منهم في غرف العمليات.

وقال وزير الصحة في غزة مفيد المخللاتي إن عناية الله تدخلت ثم الكفاءة المهنية العالية للأطباء في مجمع الشفاء، لتمنع وقوع كارثة جراء استخدام غاز أكسيد الكربون السام بدل غاز أكسيد النيتروز الخاص في تخدير المرضى.

وأوضح المخللاتي في مؤتمر صحفي عقده أمس الخميس في غزة أن الأطباء لاحظوا أن المرضى يتعرضون في بداية تخديرهم لردة فعل قوية تؤدي إلى توقف القلب.

وقال إن ذلك حدث مع أربع حالات، وإن لجنة التحقيق اكتشفت أن السبب هو وجود أسطوانة لغاز أكسيد النيتروز تحتوي على غاز ثاني أكسيد الكربون السام. وأضاف الوزير أنه لا يسمح بتعبئة أو استيراد غاز النيتروز إلا عن طريق إسرائيل.

وذكر أن الوزارة شكلت لجنة تحقيق عاجلة خلصت إلى أنه جرى استبدال غاز أكسيد الكربون السام من غاز أوكسيد النيتروز المخدر الذي يستخدم في العمليات الجراحية، لافتا إلى أن إسرائيل وفي ظل الحصار على غزة تحظر على وزارة الصحة تعبئة مثل هذا الغاز في القطاع.

وأشار المخللاتي إلى أن الأسطوانات تستورد مغلفة من داخل إسرائيل. وأكد أن الوزارة أرسلت بشكل عاجل إلى منظمة الصحة العالمية وهيئة الصليب الأحمر الدولي تطالبهما بضرورة التحقيق في هذه القضية وفحص أسطوانات غاز أكسيد النيتروز الوارد إلى غزة.

وكان الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة قال في تصريح سابق إن إسرائيل تضع غاز أكسيد الكربون بدل غاز أكسيد النيتروز في أنابيب التخدير المرسلة إلى غزة. وأضاف أن هناك ثلاث إصابات خطيرة في مجمع الشفاء الطبي جراء ذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات