المسؤولون في الجزائر مطمئنون على صحة رئيسها (وكالة الأنباء الأوروبية)
أعلن رئيس الوزراء الجزائري عبد الملك سلال أمس الأربعاء أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في حالة صحية جيدة، بينما قال وزير الخارجية مراد مدلسي إنه سيقضي بضعة أيام أخرى في فرنسا للنقاهة.

وقال سلال في تصريح للصحفيين أدلى به على هامش زيارته لولاية باتنة (460 كيلومترا شمال شرق العاصمة الجزائر) إن الرئيس أحسن حالا منكم، مضيفا الرئيس بوتفليقة في صحة جيدة.

بدوره قال وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيعود قريبا إلى البلاد. ووصف حالة الرئيس الصحية بأنها جيدة، ولكنه سيبقى بضعة أيام في فرنسا لفترة نقاهة.

وحسب وسائل إعلام فرنسية غادر بوتفليقة مستشفى فال دو غراس العسكري ويوجد حاليا في معهد المعطوبين بفرنسا لقضاء فترة نقاهة.

كان سلال صرح قبل يومين بأن بوتفليقة يتابع يوميا نشاطات الحكومة في انتظار عودته لمواصلة مهامه خدمة للجزائر والأمة.

وانتقدت السلطة الجزائرية في الأيام الأخيرة التصريحات المتتالية للأحزاب والصحف المحلية التي لا تزال تتساءل عن حقيقة الوضع الصحي لبوتفليقة، رغم أن الرئاسة أصدرت بيانات أكدت فيها أن حالته تتحسن وهو في فترة نقاهة فقط بناء على توصية أطبائه.

يذكر أن بوتفليقة لم يظهر منذ إعلان مرضه ونقله إلى فرنسا في وقت سابق من الشهر الحالي.

المصدر : الجزيرة,يو بي آي