الأسير أبو داود ثالث أسير فلسطيني من محرري صفقة شاليط يبعد إلى غزة (الجزيرة نت)

عوض الرجوب-الخليل

وقّع الأسير الفلسطيني أيمن أبو داود -وهو من محرري صفقة تبادل الأسرى مع الجندي الإسرائيلي  جلعاد شاليط ومضرب عن الطعام- اليوم الخميس صفقة يوافق بموجبها على إبعاده إلى قطاع غزة مدة عشرة أعوام.

وقال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس للجزيرة نت إن الأسير أيمن أبو داود (40 عاما) من مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية وقّع اليوم على اتفاق الصفقة على أن يتم التنفيذ بعد ثلاثة أشهر، مشيرا إلى أن رئيس الدائرة القانونية في النادي جواد بولس أدار الصفقة حتى تم التوصل إلى الصيغة الحالية.

وذكر أن الصيغة تتحدث عن إصدار عفو من قائد المنطقة -الذي أيّد الصفقة- عن الأسير أبو داود بعد ثلاثة أشهر وإلغاء الحكم السابق بحقه مقابل ذهابه إلى قطاع غزة لعشرة أعوام.

وأشار فارس إلى أن الموقف الرسمي لنادي الأسير هو رفض مبدأ الإبعاد، لكنه أوضح أن الأسير المضرب منذ 14 أبريل/نيسان الماضي اتخذ قراره وهو أدرى بظروفه.

لكنه قال إن المؤشرات تدل على أن الاحتلال كان يستعد لإعادته الأسبوع القادم لإكمال حكمه السابق البالغ 29 عاما أمضى منها ثلاثة عشر عاما، فكان قراره الإضراب.

يذكر أن الأسير أبو داود هو الثالث من محرري صفقة شاليط الذي يبعد إلى قطاع غزة بعد الأسيرة هناء الشلبي التي أبعدت في الأول من أبريل/نيسان 2012، والأسير أيمن الشراونة الذي أبعد يوم 17 مارس/آذار الماضي. وبات الشراونة ثامن أسير فلسطيني تفرج عنه إسرائيل مقابل وقف الإضراب عن الطعام.

وسمحت صفقة وفاء الأحرار بالإفراج عن نحو ألف أسير فلسطيني أواسط أكتوبر/تشرين الأول 2011 مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي كان مأسورا لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة