انطلاق اجتماع الأردن حول سوريا
آخر تحديث: 2013/5/22 الساعة 23:29 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/22 الساعة 23:29 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/13 هـ

انطلاق اجتماع الأردن حول سوريا

اجتماع عمان يمهد لعقد مؤتمر دولي لحل الأزمة السورية بمشاركة طرفي الصراع (الجزيرة)
افتتح في العاصمة الأردنية اجتماع وزراء خارجية مجموعة أصدقاء سوريا بهدف التمهيد لعقد مؤتمر دولي لحل الأزمة السورية بمشاركة طرفي الصراع. وذلك بعد انتقادات  لتورط مقاتلي حزب الله اللبناني وإيران في الهجوم الذي تشنه القوات السورية النظامية على مدينة القصير.

وقال وزير الخارجية الأردني إن الاجتماع يأتي على خلفية الجهود الأميركية والروسية التي ترمي إلى التطبيق الكامل لوثيقة جنيف من خلال إعادة المسار السياسي لحل الأزمة السورية.

وقال إن الاجتماع جاء بغرض التداول والتشاور لتعزيز فرص نجاح المؤتمر الدولي حول سوريا الذي دعت واشنطن وموسكو لعقده في جنيف.

وقد دعا وزير الخارجية الامريكي جون كيريالمعارضة السورية إلى الجلوس إلى طاولة التفاوض، ودعا أيضا النظام السوري قائلا إنه اذا لم يكن نظام الاسد مستعدا للتفاوض بنية حسنة على حل سلمي لانهاء الحرب الاهلية في بلاده فستبحث الولايات المتحدة ودول أخرى زيادة الدعم لمعارضيه.

وأضاف كيري في مؤتمر صحفي في العاصمة الاردنية عمان أن عدة الاف من مقاتلي حزب الله اللبناني يشاركون في الحرب في سوريا بدعم ايراني.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا قد انتقدتا تورط مقاتلي حزب الله اللبناني وإيران في الهجوم الذي تشنه القوات السورية النظامية على مدينة القصير، وذلك قبل اجتماع وزراي دولي في العاصمة الأردنية لبحث الأزمة السورية تمهيدا لمؤتمر دولي دعت واشنطن وموسكو لعقده في جنيف.

وقال جون كيري خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الأردني ناصر جودة في عمان قبل بدء أعمال الاجتماع الوزاري، إن حزب الله اللبناني لديه آلاف المقاتلين في سوريا، وإنه مدان في الجرائم التي ترتكب هناك.

وعبر كيري عن رغبته في أن تظهر القيادة السورية حرصها على إنهاء العنف وحل الأزمة سلميا، مشيرا إلى أن مؤتمر عمان سيبحث ما يمكن تقديمه من مساعدة للمعارضة السورية.

سيرغي لافروف انتقد المعارضة السورية بشأن موقفها من مؤتمر جنيف2 (الفرنسية)

وأشار إلى أن المؤتمر لن يفرض حلولا على للمعارضة السورية، لكنه سيعمل على مساعدتها، وأكد أنهم سيتناقشون مع روسيا والأمم المتحدة وجميع الأطراف المعنية بغية التوصل إلى نتائج مفيدة تساهم في حل الأزمة المستمرة منذ أكثر من عامين.

من جانبه، أكد الوزير ناصر جودة أن "الحل السياسي هو الحل الأمثل الذي يضمن حل النزاع ووقف العنف والدمار ومسلسل سيل الدماء في سوريا".

وفي وقت سابق اتهم وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إيران وحزب الله بدعم الرئيس السوري بشار الأسد وبتقديم الدعم المتزايد له في مواجهة الثورة ببلاده.

وقال هيغ أثناء مؤتمر صحفي في عمان إنه "من الواضح جدا أن النظام السوري تلقى خلال الأشهر الماضية دعما هائلا من إيران وحزب الله.. هذا النظام يعتمد على دعم جهات خارجية".

وأكد أن بلاده تسعى لرفع حظر السلاح عن المعارضة السورية، لكنه شدد على ضرورة وضع حد للعنف الذي تشهده سوريا لأنه يهدد أمن المنطقة ويؤدي إلى انقسام طائفي، وأشار إلى أنه لا إجماع بمجلس الأمن الدولي لإقامة منطقة عازلة في سوريا.

انتقاد روسي
في مقابل الانتقادات الغربية لحزب الله وإيران والنظام السوري، انتقدت روسيا المعارضة السورية، وقال رئيس دبلوماسيتها سيرغي لافروف إنها لم تظهر حتى الآن التزاما كافيا تجاه الجهود المبذولة لعقد مؤتمر للسلام مع حكومة الرئيس بشار الأسد.

وقال لافروف في بدء محادثاته مع فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري في موسكو الأربعاء، إنه يثمن "رد الفعل البناء" من جانب القيادة السورية على مقترح تنظيم مؤتمر جنيف2.

الإبراهيمي يأمل أن يكون مؤتمر جنيف2
بداية لوقف نزيف الدم في سوريا
(الفرنسية)

تفاؤل الإبراهيمي
ويأتي اجتماع عمان في وقت تجري فيه مشاورات واتصالات دولية وإقليمية في أفق انعقاد مؤتمر جنيف2 الذي دعت إليه واشنطن وموسكو لبحث حل سياسي للأزمة، وذلك بحضور مندوبين عن المعارضة السورية والنظام السوري.

ويتوقع المبعوث العربي والأممي لسوريا الأخضر الإبراهيمي أن يكون مؤتمر جنيف2 بداية لوقف نزيف الدم في سوريا بتعاون الأطراف السورية والإقليمية والدولية.

وفي هذا السياق أيضا، أكد يان إلياسون نائب الأمين العام للأمم المتحدة أمس أن المؤتمر لن ينجح إلا إذا أرسلت الحكومة السورية والمعارضين فرق تفاوض ذات مصداقية، حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات