أقر الكنيست الإسرائيلي بالأغلبية في قراءة تمهيدية مشروع قانون جديد يحمل اسم "جنين.. جنين", ويسمح للجنود الإسرائيليين برفع قضايا ضد أي شخص أو مؤسسة تنتقد الجيش.

وجاء طرح المشروع في الكنيست بعد رفض محكمة إسرائيلية دعوى تقدم بها خمسة جنود إسرائيليين ضد المخرج الفلسطيني محمد بكري مخرج فيلم "جنين جنين" الذي تحدث عن مذبحة مخيم جنين شمالي الضفة الغربية خلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وقد رفضت المحكمة دعوى الجنود لأن قانون التشهير الحالي لا يتيح محاكمة من يشهر بمؤسسة عامة.

وكان بكري قد رفض الاعتذار عما ورد في فيلمه الذي أخرجه قبل سنوات، واتهم فيه القوات الإسرائيلية بارتكاب مجزرة في مخيم جنين للاجئين الفلسطينيين أثناء عملية السور الواقي التي اجتاح الجيش الإسرائيلي خلالها الضفة الغربية في أبريل/نيسان 2002.

وأوضح أن الجنود المشتكين لم يظهروا في فيلم "جنين جنين" كليا "لا بالاسم ولا بالصورة"، مؤكدا أن القضية برمتها انتقام لكسر شوكته ومحاولة ابتزازه، وممارسة سياسة الترهيب وتكميم الأفواه ضده شخصيا.

وقد تعرض بكري للملاحقة الإسرائيلية منذ إخراجه الفيلم الذي تناول شهادات حية حول المجزرة التي تعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في مخيم جنين وراح ضحيتها أكثر من سبعين فلسطينيا، بينما هدم جزء كبير من بيوت الفلسطينيين.

المصدر : الجزيرة