تردي الظروف الأمنية استدعى نزول الصاعقة إلى شوارع  بنغازي (الجزيرة)

ألقت قوات الصاعقة الليبية الليلة الماضية القبض على خلية مسلحة وبحوزتها متفجرات في ضواحي مدينة بنغازي شرقي البلاد، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء اللليبية الأربعاء.

ونسبت وكالة الأنباء الليبية (وال) إلى الناطق الرسمي باسم الغرفة الأمنية المشتركة ببنغازي العقيد عبد الله الشعافي قوله إن الكتيبة الأولى لقوات الصاعقة داهمت الليلة الماضية أحد المواقع السياحية على شاطئ بحر مدينة بنغازي بناء على بلاغ ورد إليها. وأوضح أن اشتباكات جرت مع المجموعة المسلحة خلال المداهمة أدت إلى إصابة أحد أفراد المجموعة.

وأضاف أنه تم ضبط 220 لغما مضادا للدروع ومعدات لصناعة المتفجرات بهذا الموقع، مشيرا إلى أنه تمت إحالة المقبوض عليهم للقضاء، للتحقيق معهم واتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم.

قوات الصاعقة
ونزلت قوات الصاعقة إلى شوارع بنغازي في أعقاب  تدهور الأوضاع الأمنية في المدينة خصوصا بعد التفجيرات الأخيرة التي استهدفت مقرات أمنية ومستشفى بالمدينة.

وفي حديث للجزيرة نت، قال وزير الدفاع الليبي محمد البرغثي إن قوات الصاعقة -وهي قوات قتالية مكونة من 16 ألف مقاتل- تعمل ضمن الوحدات العسكرية المنتشرة هذه الأيام، مؤكدا أنها بالمرصاد لمن وصفهم بـ"العابثين والمخربين".

وأكد أن الصاعقة لديها "مهام محددة ضمن العملية الأمنية"، وأنها ستدهم "أوكارا تدور حولها الشبهات"، منها أماكن بيع السلاح والمتفجرات، مشيرا إلى أن هذه القوات منتشرة على الأرض بالتعاون مع وزارة الداخلية والمباحث العامة، و"لديها قوائم مطلوبين، وستدهم كل من يعبث بالأمن والأمان".

يشار إلى أن نظام القذافي استخدم قوات الصاعقة في حروبه ضد تشاد وأوغندا إبان ثمانينيات القرن الماضي، وهي أول قوات نظامية تمردت عليه حين شاركت في إسقاط أكبر معقل أمني للنظام شرقي ليبيا يوم 20 فبراير/شباط 2011، وهو كتيبة الفضيل بوعمر في بنغازي.

المصدر : وكالات,الجزيرة