وزير الدفاع أدان بشدة التعرض للجيش اللبناني (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في لبنان بمقتل شخص اليوم الثلاثاء في تبادل إطلاق نار بين مسلحي جبل محسن وباب التبانة في طرابلس، كبرى مدن شمالي لبنان. يأتي ذلك في وقت حذر وزير الدفاع اللبناني فايز غصن من خطورة الوضع في شمال البلاد.

وقال وزير الدفاع في حكومة تصريف الأعمال في بيان إن الانفلات الأمني الذي تشهده المنطقة منذ أيام من شأنه أن يضع مصير البلد برمّته على المحك.

وحذّر غصن من محاولات استيراد الفتنة، وقال إن نارها ستشمل الجميع ولن تستثني أحداً، مشدّداً على أن قرار الجيش اللبناني حاسم في هذا المجال، وهو سيكون بالمرصاد لكل من يحاول جرّ لبنان إلى آتون الفتنة.

وأدان غصن بشدة التعرّض للجيش اللبناني، وقال إن سقوط شهداء وجرحى في صفوفه لن يثني المؤسسة العسكرية عن القيام بالدور الوطني الكبير المنوط بها.

وقتل جندي لبناني وأصيب ستة آخرون الاثنين في تبادل إطلاق نار بين حيي جبل محسن وباب التبانة في طرابلس.

وأعلن غصن أن الجيش مستمر بالقيام بكل ما من شأنه حماية البلاد والحفاظ على أمنها واستقرارها مهما غلت التضحيات.

وتأتي هذه الأحداث بعد يوم من مقتل شخصين في المدينة وإصابة نحو 30 على خلفية تجدد الاشتباكات بين منطقة باب التبانة، ذات الغالبية السنية والمتعاطفة مع المعارضة السورية، ومنطقة جبل محسن ذات الغالبية العلوية إثر التطورات الميدانية في منطقة القصير شمالي غربي سوريا.

وشهدت المدينة منذ بدء النزاع السوري منتصف مارس/آذار 2011 أعمال عنف عدة على خلفية النزاع الذي يقسم لبنان بين موالين للنظام السوري ومعارضين له.

في الأثناء سقط ثمانية جرحى لبنانيين وسوريين جراء سقوط قذائف على بلدات الخوالصة والنصوب في منطقة جبل أكروم ومنطقة وادي خالد شمال لبنان مصدرها الجانب السوري.

وأشارت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام إلى أن الجرحى قد تم نقلهم إلى المراكز الصحية للمعالجة.

وتسود المنطقة حالة من التوتر وحركة نزوح سجلت في ساعات الفجر، ويناشد الأهالي الجيش اللبناني التدخل.

المصدر : وكالات,الجزيرة