تشهد البحرين منذ أكثر من عامين احتجاجات مطالبة بالإصلاح تتخللها أحيانا أحداث عنف (رويترز-أرشيف)

حكمت المحكمة الجنائية البحرينية اليوم الاثنين بسجن تسعة مواطنين بمدد تتراوح بين عشر سنوات وخمس عشرة سنة، لاتهامهم بتأسيس "جماعة إرهابية وحيازة عبوات ناسفة"، وفق ما أفاد مصدر قضائي.

وأوضح المصدر أن المحكمة عاقبت اثنين من المتهمين -أحدهما رجل دين يدعى أحمد الماجد- بالسجن لمدة 15 سنة، بعد أن مثل المتهمان أمام المحكمة بصحبة محامي دفاعهما.

كما حكمت المحكمة على متهم ثالث قيد الاعتقال أيضا، بالسجن عشر سنوات. في حين صدرت أحكام غيابية على المتهمين الستة الآخرين الفارين بالسجن عشر سنوات لكل منهم.

وذكر المصدر أن "النيابة العامة البحرينية اتهمت المتهميْن الأول والثاني بأنهما -في العام 2012- أسسا جماعة على خلاف أحكام القانون، الغرض منها تعطيل أحكام القانون، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطن، والإضرار بالوحدة الوطنية، وكان الإرهاب من الوسائل التي تستخدم في تحقيق وتنفيذ الأغراض التي تدعو إليها هذه الجماعة".

وأضاف أن النيابة وجهت للمتهمين من الثالث إلى التاسع تهم الانضمام إلى هذه الجماعة، والمشاركة في أعمالها رغم علمهم بأغراضها الإرهابية. كما وجهت النيابة العامة للمتهمين جميعا تهم حيازة وإحراز المفرقعات (العبوات الناسفة) دون ترخيص من الجهة المختصة بذلك، لأغراض إرهابية.

وتشهد البحرين منذ فبراير/شباط 2011 حركة احتجاجات للمطالبة بإصلاحات سياسية واجتماعية، وتشهد المظاهرات أحيانا أحداث عنف من جانب الشرطة أو المتظاهرين.

وبحسب المنظمة الدولية لحقوق الإنسان، فقد قتل ثمانون شخصا على الأقل منذ بداية الاحتجاجات.

المصدر : وكالات