نتنياهو (يسار) خلال لقائه وزير الخارجية السويسري ديديه بوركهالتر (الأوروبية)

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس أنه في حال التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين فإنه سيطرحه للاستفتاء، وذلك في وقت أعلن فيه رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أن الحركة ترفض أي اتفاق لتبادل الأراضي مع إسرائيل, وأنها ضد أي تنازل من شأنه تضييع القضية الفلسطينية.

وقال نتنياهو -في تصريحات وزعها مكتبه خلال لقائه وزير الخارجية السويسري ديديه بوركهالتر- "إذا توصلنا إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين أود أن أطرحه للاستفتاء وأريد أن أبحث معك خبرتك في هذا المجال".

وكان نتنياهو أكد في سبتمبر/أيلول 2010 أنه يفضل إجراء استفتاء بشأن أي اتفاق يعقد مع الفلسطينيين.

وأقر البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) في نوفمبر/تشرين الثاني 2010 مشروع قانون يفرض تنظيم استفتاء بشأن أي انسحاب إسرائيلي من هضبة الجولان السورية أو القدس الشرقية، قبل التصديق على اتفاقات السلام المحتملة مع سوريا أو الفلسطينيين.

غير أن المشروع ينص على أنه من غير الضروري تنظيم استفتاء إذا صوتت الغالبية الموصوفة من ثلثي النواب (80 من 120) لصالح الانسحاب في إطار اتفاقات سلام محتملة مع سوريا أو مع السلطة الفلسطينية.

وتأتي تصريحات نتنياهو في الوقت الذي تحاول فيه الولايات المتحدة استئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين المتعثرة منذ خريف 2010.

خالد مشعل: الحركة ترفض أي اتفاق لتبادل الأراضي مع إسرائيل

أصل النزاع
وكان نتنياهو قال أمس الأربعاء إن "أصل النزاع" مع الفلسطينيين ليس على الأراضي، بل على وجود إسرائيل "كدولة يهودية"، بحسب ما نقل عنه مسؤول حكومي.

ونقل المسؤول عن نتنياهو قوله في اجتماع لمسؤولين في وزارة الخارجية إن "النزاع الإسرائيلي الفلسطيني ليس على الأراضي، بل على وجود دولة إسرائيل نفسها"، مشيرا إلى أن "عدم رغبة الفلسطينيين في الاعتراف بإسرائيل كدولة قومية للشعب اليهودي هو أصل النزاع".

وأضاف أن "أصل النزاع ليس الأراضي، بل إنه بدأ قبل 1967. رأينا عندما خرجنا من قطاع غزة (عام 2005) حيث أخلينا آخر مستوطن، وعلى ماذا حصلنا؟ على صواريخ" على جنوب إسرائيل.

وكرر نتنياهو قوله بأنه مستعد لاستئناف المفاوضات المتعثرة مع الفلسطينيين منذ سبتمبر/أيلول 2010 "دون شروط مسبقة".

لا اتفاق
من جانبه أعلن رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أن الحركة ترفض أي اتفاق لتبادل الأراضي مع إسرائيل, وأنها ضد أي تنازل من شأنه تضييع القضية الفلسطينية.

وقال مشعل -في لقاء مع برنامج "بلا حدود" مساء أمس الأربعاء- إن مشروع وزير الخارجية الأميركي جون كيري يهدف إلى إيجاد "سلام اقتصادي" لدمج إسرائيل في دول المنطقة، وذلك في معرض رفضه لاقتراح تبادل الأراضي من أجل استئناف محادثات السلام التي انهارت عام 2010.

وكان وفد من جامعة الدول العربية قد صرح في واشنطن الاثنين بإمكانية قبول مبدأ تبادل الأراضي لإحياء مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهو ما عده وزير الخارجية الأميركي "خطوة كبيرة جدا إلى الأمام".

المصدر : الجزيرة