هادي: هناك جهات تريد عودة اليمن إلى مربع الصراعات وإعادة إنتاج الماضي بكل سلبياته (رويترز-أرشيف)

اتهم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي السبت جهات لم يحددها بالوقوف وراء حوادث السقوط المتكرر لطائرات عسكرية في البلاد، في حين كشف قائد القوة الجوية اليمنية اللواء راشد الجند عن تعرض ثلاث طائرات عسكرية لإطلاق نار في الشهور الأخيرة.

وخلال زيارة لقاعدة جوية يمنية، تحدث الرئيس هادي عن وجود "بؤر جرثومية" تعمل على تخريب سلاح الجو، مضيفا "ولكنها لن تتمكن في النهاية من تحقيق غاياتها وسيتم استئصالها".

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) عن هادي قوله إن هناك صراعا مع قوى لا تريد الأمن والاستقرار لليمن وتعمل على عودة البلاد إلى مربع الصراعات وإعادة إنتاج الماضي بكل سلبياته وتعقيداته.

ولفت إلى أن حوادث الطيران تشكل واقعا مألوفا في جميع أرجاء العالم، مبديا أسفه لعدم البحث عن الأسباب، بل العمل على الإثارة وتشويه الحقائق وإلحاق الضرر بالمؤسسة العسكرية، بحسب قوله.

وفي هذه الأثناء، قال اللواء راشد الجند في تصريح تلفزيوني إن مقاتلة سوخوي 22 التي أسقطت في شارع الخمسين جنوبي صنعاء الاثنين الماضي تعرضت لإطلاق نار من الأرض وأصيب صندوقها الأسود.

ورجّح اللواء الجند أن يكون الطيار قتل إثر إصابته بطلق ناري، مضيفا أن شهود عيان أكدوا رؤيتهم تصاعد دخان أبيض من الطائرة وهي تهوي قبل أن تنفجر على ارتفاع خمسين مترا.

وأوضح قائد القوة الجوية أن طائرة النقل العسكرية من طراز "أنتينوف إن26" التي تحطمت شمال صنعاء في 21 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تعرضت لإطلاق نار أيضا مما تسبب باشتعال أحد محركاتها قبل تحطمها.

وأكد أن ثلاث عمليات متتالية في 17 و21 و28 من الشهر نفسه استهدفت ثلاث طائرات، بينها مروحية تعرضت لإطلاق نار أثناء عودتها من صعدة وهي بالقرب من مطار صنعاء.

أعمال الإنقاذ عقب سقوط طائرة بصنعاء الاثنين الماضي (الأوروبية)

قاعدة العند
وتحدث الجند أيضا عن تعرض قاعدة العند الجوية في السادس من الشهر الجاري لتفجير قاطرتي وقود، وذلك بهدف تفجير صهاريج وقود القاعدة الجوية.

وقال إن قاعدة العند "قامت بدور وطني خلال العامين الماضيين في حماية وحدة اليمن وضرب الإرهاب، والملاحظ أن هؤلاء بعد أن فشلوا في ضرب القوات الجوية على الأرض اتجهوا لضربنا في السماء".

ويشار إلى أن العند هي أكبر قاعدة عسكرية في اليمن، واستخدمت كثيرا لشن غارات جوية ضد عناصر تنظيم القاعدة.

وقد اعتبر الجند أن مقتل ثلاثة طيارين برتبة عقيد قرب قاعدة العند في محافظة لحج قبل عشرة أيام يأتي ضمن "المخطط الذي يستهدف القوات الجوية".

ويعد سقوط مقاتلة حربية روسية الصنع من طراز سوخوي 22 يوم 13 مايو/أيار الجاري، هو الثالث من نوعه الذي تشهده صنعاء في غضون ستة أشهر، حيث شهدت العاصمة يوم 19 فبراير/شباط الماضي سقوط مقاتلة سوخوي 22 أيضا قرب ساحة التغيير مما أدى إلى مقتل قائدها و12 مدنيا، كما سقطت طائرة من طراز "أنتينوف إن26" في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بحي الحصبة مما أدى إلى مقتل قائدها وتسعة عسكريين.

وكشفت إحصائية غير رسمية عن خسارة القوات الجوية اليمنية 25 طائرة عسكرية خلال السنوات الثماني الماضية.

المصدر : وكالات