مواجهات متفرقة بين شباب السلفيين والأمن التونسي (الجزيرة)

قالت وزارة الداخلية في تونس أمس الجمعة إنها ألقت القبض على رجل وصفته بأنه متطرف بحوزته أسلحة وطلقات خرطوش ووثائق لصنع متفجرات، كان يعتزم مهاجمة مقرات للأمن والجيش.

وأضافت وزارة الداخلية في بيان قائلة "تمكنت الوحدات المختصة لمجابهة الإرهاب إثر عملية استخباراتية من إيقاف عنصر متشدد دينيّا من سكان منطقة حفوز ولاية القيروان، حيث تم ضبط عدد اثنين مسدسا إضافة إلى سلاح فردي آخر و120 طلقة خرطوش بمنزله".

وأفاد البيان بالعثور على وثائق بكيفية تفكيك الأسلحة وصنع متفجرات ومواد أوّلية في بيته في القيروان، حيث منعت وزارة الداخلية جماعة أنصار الشريعة من إقامة اجتماع حاشد يوم الأحد المقبل.

وقالت الوزارة إن الشخص اعترف بعزمه على استهداف أفراد ومقرات للأمن والجيش الوطنيين.

وفي وقت سابق اليوم أعلنت وزارة الداخلية منع اجتماع حاشد دعت إليه جماعة أنصار الشريعة السلفية، وقالت إنه يمس بالأمن العام للبلاد.

وتعهدت جماعة أنصار الشريعة التي يتزعمها سيف الله بن حسين -الملقب بأبي عياض والملاحق من الشرطة منذ سبتمبر/أيلول الماضي- بإقامة هذا الملتقى، وحملت الحكومة التي تقودها حركة النهضة الإسلامية مسؤولية أي دماء تسيل في القيروان.

وتمكنت تونس في الأشهر الماضية من تفكيك مجموعات قالت إنها على علاقة بتنظيم القاعدة، وصادرت مخبأ كبيرا للأسلحة في العاصمة هذا العام، كما تلاحق الشرطة والجيش عشرات من المسلحين قرب الحدود الجزائرية.

المصدر : رويترز