متظاهرون بحرينيون يحملون صورة الشيخ عيسى قاسم (رويترز-أرشيف)

اتهمت جمعية بحرينية معارضة قوات الأمن بمداهمة وتفتيش منزل الزعيم الشيعي البارز الشيخ عيسى قاسم فجر اليوم الجمعة في بلدة غرب العاصمة المنامة.

وقالت جمعية الوفاق المعارضة على موقعها الإلكتروني إن رجال الأمن اقتحموا منزل الشيخ عيسى في الساعات الأولى من صباح اليوم و"روعوا النساء والأطفال".

وذكرت أن الشيخ عيسى لم يكن وقت الاقتحام في البيت ببلدة الدراز، الواقعة على بعد عشرة كيلومترات غرب المنامة.

وأضافت الجمعية أن رجال الأمن فتشوا البيت وانصرفوا، لكن مروحيات للشرطة بقيت تستكشف المنطقة لساعات، مؤكدة أن النظام البحريني "يتحمل المسؤولية الكاملة عن هذا الفعل الخطير".

ووزعت الجمعية صورا لما قالت إنها أضرار لحقت بالبيت أثناء الاقتحام والتفتيش، وهي العملية التي قالت إنه قام بها عشرات من أفراد الأمن بزي رسمي وآخرون مقنعون وبلباس مدني.

وقال ناشط بحريني في مجال حقوق الإنسان إن سبب المداهمة غير معروف بعد، لكنه يعتقد أن رجال الأمن اقتحموا المنزل أثناء ملاحقة هاربين لجؤوا إليه من منزل مجاور.

وأكد رئيس جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان محمد المسكاتي أن هذه هي أول مرة تحدث فيها مداهمة منزل الشيخ عيسى، واعتبر أن ذلك سيثير استياء عدد كبير من شيعة البحرين، الذين يعتبرون الشيخ عيسى "خطا أحمر".

وتشهد البحرين منذ 2011 احتجاجات تطالب بإصلاحات سياسية وديمقراطية، تخللتها أعمال عنف قتل فيها العشرات، وعُرف الشيخ عيسى قاسم بمساندته لهذه الاحتجاجات.

المصدر : وكالات