عراقيون يتحلقون حول موقع انفجار سيارة ملغومة في سوق بمدينة الصدر (الجزيرة)

لقي 14 شخصاً على الأقل مصرعهم في ثلاثة تفجيرات استهدفت أسواقاً بعدة مناطق في العاصمة العراقية بغداد اليوم الخميس، طبقاً لمصادر أمنية وطبية، بينما اتهم رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، حزب البعث بالوقوف وراء هذه التفجيرات.

وقالت الشرطة إن سيارتين ملغومتين انفجرتا في سوقين مزدحمين بحي مدينة الصدر بشمال شرق بغداد مما أدى إلى مقتل 11 على الأقل وإصابة 18 آخرين. واستهدف التفجير الثالث سوقاً صغيراً بحي الكمالية وأسفر عن مقتل ثلاثة آخرين.

وقال شاهد عيان "عندما وقع الانفجار عمت الفوضى المكان. كان الناس يجرون في كل الاتجاهات لإجلاء الضحايا، رأيت عاملين في مخبز احترقا تماماً".

تأتي هذه التفجيرات بعد يوم من سلسلة هجمات في أنحاء متفرقة من العراق أسفرت عن مقتل 34 شخصاً وإصابة 81 بجروح، بينها تفجيرات متزامنة معظمها بسيارات مفخخة في بغداد قضى فيها 21 شخصا وأصيب 58 بجروح.

المالكي اتهم حزب البعث بالوقوف وراء التفجيرات (الفرنسية-أرشيف)

اتهامات المالكي
واتهم المالكي حزب البعث المحلول بالتورط في التفجيرات التي يشهدها العراق.

وقال المالكي -في كلمة ألقاها خلال مؤتمر حول ما يعرف بالمقابر الجماعية في بغداد- إن ما يسيل من دم هو نتيجة -ما سماه- الحقد والعقلية الطائفية.

وأضاف أن المسؤولين -عما وصفها- بجرائم المقابر الجماعية بجنوب العراق هم أنفسهم متورطون بالتفجيرات التي شهدتها بغداد.

واعتبر المالكي أن المؤلم في الأمر أن حزب البعث ما زال يحظى بالحماية، وهناك من يدافع عنه ولم يشرع قانون لتجريمه.

المصدر : وكالات