تفاؤل أميركي روسي بشأن مؤتمر سوريا
آخر تحديث: 2013/5/16 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/5/16 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1434/7/7 هـ

تفاؤل أميركي روسي بشأن مؤتمر سوريا

روسيا والولايات المتحدة تأملان التوصل إلى حل لوقف الصراع في سوريا (الأوروبية-أرشيف)

أعرب وزيرا خارجية روسيا والولايات المتحدة عن تفاؤلهما بشأن إطلاق مباحثات سلام حول سوريا، تتمثل في عقد مؤتمر دولي عن الأزمة بمشاركة الأطراف المعنية ينتظر أن يعقد في يونيو/حزيران المقبل، وفي الأثناء انتقد الرئيس التركي عبد الله غل رد الفعل العالمي على الصراع في سوريا وقال إنه يقتصر فقط على "الأقوال وادعاءات البطولة".

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مؤتمر صحفي بعد لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف في كيرونا بالسويد "كلانا مفعم بالأمل بأنه خلال فترة قصيرة ستتهيأ الظروف حتى يكون لدينا، فيما هو مأمول، بديل للعنف والدمار الذي تشهده سوريا في الوقت الحالي".

ومن جانبه، قال لافروف "أشاطر إلى حد كبير جون في التقييمات التي عرضها"، مشيرا إلى أن موسكو وواشنطن تحاولان حشد التأييد لهذه المفاوضات من الحكومة والمعارضة في سوريا وكذلك البلدان الأخرى المعنية.

وأعلن كيري ولافروف الأسبوع الماضي عن خطط لعقد مؤتمر سلام بشأن سوريا من المتوقع أن يكون في جنيف في شهر يونيو/حزيران المقبل، في محاولة لإيجاد حل للأزمة التي يرجح أنها حصدت أرواح ما يصل إلى 120 ألف شخص.

بوتين يبحث مع بان كي مون
تطورات الأزمة السورية
(الفرنسية-أرشيف)

والخلافات بين روسيا -وهي حليف رئيسي للرئيس  بشار الأسد- والولايات المتحدة، التي تساند الذين يسعون للإطاحة به، عرقلت منذ وقت طويل اتخاذ الأمم المتحدة أي إجراء بشأن الأزمة التي تعصف بسوريا منذ أكثر من عامين.

وقال كيري إن هذا المسعى من أجل السلام يقوم على صفقة ظلت خاملة منذ الإعلان عنها في جنيف في يونيو/حزيران 2012 من أجل إقامة حكومة انتقالية في سوريا "ذات سلطات تنفيذية كاملة وبموافقة متبادلة"، وهو تعبير غامض أغفل تحديد دور الأسد في المستقبل.

وأضاف وزير الخارجية الأميركي "هذا ما نعمل من أجله ولا أظن أنه أمر غير مهم أننا نجد في هذا الوقت هذه الأرضية المشتركة ونعمل بجد معا".

وكانت المعارضة السورية تطالب من قبل بتنحي الأسد قبل أي مفاوضات بشأن مستقبل البلاد، ومن المقرر أن يجتمع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في مدينة إسطنبول التركية الأسبوع القادم لدراسة موقفه من حضور محادثات جنيف الجديدة.

من جهة أخرى، أعلنت روسيا اليوم الخميس أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين غدا الجمعة في مقره في منتجع سوتشي، مشيرا إلى أن الأزمة السورية ستكون على رأس جدول الأعمال.

وقال بان كي مون في مقابلة مع صحيفة "كومرسانت" الروسية اليوم الخميس إن محدثاته مع القادة الروس ستتناول قضايا تثير "قلقا مشتركا بما في ذلك الوضع في سوريا". وسيلتقي بان الجمعة أيضا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، كما ذكر بيان نشرته الخارجية الروسية مطلع الأسبوع الجاري.

غل: رد الفعل الدولي على أزمة سوريا لا يتعدى الأقوال وادعاء البطولة (الفرنسية)

انتقاد تركي
في سياق متصل، انتقد الرئيس التركي عبد الله غل رد الفعل العالمي على الصراع في سوريا، وقال إنه يقتصر على "الأقوال"، مضيفا أن بلاده لم تتلق مساعدة تذكر لمواجهة تدفق الأعداد الهائلة من اللاجئين السوريين عليها الذين بلغ عددهم 400 ألف لاجئ.

وقال غل للصحفيين في بلدة ريحانية الحدودية، حيث أسفر تفجير سيارتين ملغمتين عن مقتل 51 شخصا مطلع هذا الأسبوع، "مساهمة المجتمع الدولي في المساعدات المالية التي تقدمها تركيا لمن يمرون بمواقف صعبة مجرد مساهمة رمزية".

ومن المقرر أن يلتقي رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالرئيس الأميركي باراك أوباما في واشنطن اليوم الخميس، ويتوقع أن يتصدر ملف سوريا جدول الأعمال.

وقال غل من البداية لم يستخدم المجتمع الدولي إلا "الأقوال وادعاءات البطولة" في تعامله مع المشكلة السورية.

المصدر : وكالات

التعليقات