اللبنانيون عاشوا أمس حالة من الترقب والحذر بعد إعلان بري طرح التصويت على القانون (الجزيرة نت)

 

جهاد أبو العيس- بيروت

أعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري عن إرجاء جلسة البرلمان التي كانت مقررة لمناقشة قانون الانتخابات النيابية اليوم الأربعاء إلى يوم الجمعة المقبل.

ونقل النائب عن كتلة القوات اللبنانية جورج عدوان عن بري دعوته لاجتماع لجنة التواصل البرلمانية الخاصة ببحث قانون الانتخابات، وإبقاء جلساتها مفتوحة إلى حين التوصل إلى اتفاق حول هذا القانون.

ونزع  بري بهذه الخطوة  فتيل أزمة سياسية حادة كادت تقع بإرجائه التصويت على مشروع القانون الأرثوذكسي المثير للجدل والخاص بإجراء الانتخابات البرلمانية المقررة في يونيو/ حزيران القادم.

وعاش اللبنانيون أمس حالة غير مسبوقة من الترقب والحذر بعد إعلان بري رسميا طرح التصويت على القانون كبند رئيسي وحيد على جلسة البرلمان التي عقدت صباح اليوم.

وأبدل بري طرح القانون المثير بدعوة لجنة التواصل النيابية والتي تجمع مختلف الفرقاء إلى الاجتماع  بغية الوصول لتوافق حول القانون الانتخابي، معلنا أن اجتماعات اللجنة ستبقى مفتوحة وستفتتح جلساتها اليوم باجتماعين رسميين.

تطورات
وقال في تصريحات للصحفيين إنه رفع الجلسة اليوم "نظرا للتطورات التي حصلت حرصا على التوافق العام الذي كنا نحرص عليه دائما" في إشارة لتوافق الساعات الأخيرة اليوم بين فرقاء قوى 14 آذار التي يبدو بأنها توافقت على قانون مختلط جديد سيعرض للنقاش.

مراقبون أرجعوا إرجاء التصويت إلى اتفاق أبرم ليلة أمس بين عدة تيارات سياسية (الجزيرة نت)

من جهته أعرب رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب ميشال عون عن رفضه وخيبة أمله لما جرى اليوم، لافتا إلى أنه كان ينتظر "أن تقوم العدالة في هذا اليوم".

وقال في مؤتمر صحفي عقده في المجلس صباح اليوم "الدستور ينص بالمادة 24 على المناصفة ووثيقة الوفاق الوطني تنص على التمثيل الصحيح لجميع المواطنين".

وأضاف "اليوم كنا أعطينا حظا للمسيحيين كي يعيدوا حقوقهم وكان لدينا أمل بالفريق الآخر المعارض للقانون الأرثوذكسي أن يعرف أن الوطن لا يقوم إلا على العدل وعلى المساواة" معبرا عن أسفه "لنكث قسم مؤيدي القانون الأرثوذكسي بوعودهم وإسقاطهم المشروع الأهم".

ورأى الحليف المسيحي القوي لحزب الله أن "التنازل الذي حصل في الطائف حصل اليوم ولكن بدرجة أعلى" مشددا على أن "نضالنا سيظل مستمرا " آسفا على ما سماها "الخيارات السياسية المعمولة في بلد ينقض العيش المشترك".

قانون جديد
وأرجع مراقبون ما حصل من تأجيل على التصويت للقانون الأرثوذكسي للاتفاق الذي تم في ساعات متأخرة من ليل أمس الثلاثاء وصباح اليوم بين القوات اللبنانية وتيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي وبعض القوى المسيحية المستقلة.

عون: اليوم كنا أعطينا حظا للمسيحيين كي يعيدوا حقوقهم وكان لدينا أمل بالفريق الآخر المعارض للقانون الأرثوذكسي أن يعرف أن الوطن لا يقوم إلا على العدل والمساواة

حيث جرى التوصل وفق قيادات في تيار المستقبل لاتفاق حول مشروع قانون انتخابي مختلط يعتمد 69 مقعداً وفق النظام الأكثري و59 وفق النظام النسبي، مع تسجيل حزب الكتائب تحفظه على بعض بنود المشروع المتعلقة بالتوزيع المناطقي.

ومن شأن التوافق على القانون الجديد المقترح والمقدم من طرف قوى 14 آذار بكل مكوناتها إلى جانب تأييد الحزب التقدمي الاشتراكي بزعامة النائب وليد جنبلاط، تأمين الأكثرية البرلمانية لإقراره ونسف مشروع القانون الأرثوذكسي نهائيا.

يُشار إلى أن قبول القوى المسيحية الرئيسية في قوى 14 آذار، وهي الكتائب والقوات اللبنانية، لمبدأ وفكرة مشروع القانون الأرثوذكسي كاد في مراحل متأخرة أن يحدث شرخا وتصدعا كبيرا داخل بنية التحالف الذي تشكل إثر اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري عام 2005.

وبتأجيل جلسة اليوم التي أعلن كل من تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي ومسيحيو قوى 14 آذار المستقلون ورئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي مقاطعتهم لها، يصبح موعد تأجيل الانتخابات "تقنيا" أمرا لا بد منه خصوصا في ظل استمرار تعثر تشكيل الحكومة التي مضى قرابة الشهرين على تكليف رئيسها دون جديد.

المصدر : الجزيرة