إنشاء لجنة أمنية مشتركة ببنغازي

إنشاء لجنة أمنية مشتركة ببنغازي

 
 
أصدر المؤتمر الوطني العام في ليبيا قرارا يقضي بإنشاء لجنة أمنية مشتركة بين وزارة الدفاع ومختلف الأجهزة الأمنية في مدينة بنغازي، وذلك لتأمين المدينة وضواحيها غداة التفجير الذي هز المدينة وأوقع ثلاثة قتلى و14 جريحا يوم الأحد.

ووفقا لوكالة الأنباء الليبية (وال) فإن مهام اللجنة ستشمل إخلاء المدينة من التشكيلات غير المنضوية تحت وزارتي الداخلية أو الدفاع، وتطهير المدينة من تجارة السلاح، وتنفيذ التكليفات والمهام الصادرة عن وزارتي الدفاع والداخلية واتخاذ الإجراءات الفورية واللازمة، والقبض على المطلوبين للعدالة بناءً على تكليف النيابة العامة.

وطالب المؤتمر رئاسة الأركان العامة ووزارة الداخلية بتوفير المعدات والأسلحة والذخائر والأجهزة اللازمة لعمل اللجنة وجميع متطلبات إنهاء المهمة على الوجه المطلوب.

وحدّد المؤتمر قيادة اللجنة برئاسة ضابط من رئاسة أركان الجيش وعضوية ضباط من وزارة الداخلية، وجهاز المخابرات العامة، وعدد من أعضاء سلاح الدروع والأمن الوقائي، وعدد كاف من أفراد الجيش والشرطة.

من جانب آخر، شيع أهالي بنغازي جثامين ضحايا التفجير الذي استهدف يوم الأحد مستشفى الجلاء وخلّف ثلاثة قتلى من ضمنهم طفل و14 جريحا غادروا المستشفى باستثناء ثلاثة، بحسب حصيلة نشرتها وزارة الصحة اليوم.

وفي أعقاب الانفجار، نشرت السلطات أرقاما متناقضة إذ إن عبد الله مسعود نائب وزير الداخلية، أشار إلى سقوط "15 قتيلا وثلاثين جريحا على الأقل"، من جهته قال المسؤول في مديرية شرطة بنغازي طارق الخراز لقناة ليبيا الأحرار إن 13 شخصا قتلوا و41 جرحوا.

ورجحت السلطات الليبية أن يكون الانفجار حادثا عرضيا، وقال وزير العدل صلاح المرغني إنه "من المبكر استخلاص النتائج"، لكن من "بين الفرضيات المرجحة هناك فرضية تفيد بأن هذا الحادث لم يكن متعمدا وأن الانفجار لم يكن مبرمجا ليحصل في هذا الموقع".

بدوره قال عضو مجلس مدينة بنغازي طارق بو زريبة إن الحادث نتج عن انفجار عرضي لمتفجرات تستخدم في الصيد البحري، وأوضح أن السيارة تخص صيادا قتل في الانفجار الذي نتج عن مواد ناسفة كان يحملها في سيارته.

المصدر : وكالات