أعلن مصدر أمني مصري أن مواطنا أميركيا تعرض للطعن الخميس عند بوابة سفارة الولايات المتحدة في القاهرة، دون أن يوضح درجة خطورة إصابته.
 
وقال المصدر إنه تم نقل الجريح إلى المستشفى لتلقي العلاج، وحالته غير مستقرة.
 
وتمكن رجال الشرطة المكلفون بأمن السفارة من توقيف المهاجم الذي وصفه مسؤول مصري بأنه "عاطل عن العمل".

وقالت السفارة الأميركية في القاهرة على تويتر إن مواطنا أميركيا لا صلة له بها طعن ظهر الخميس، ونقل إلى المستشفى، مشيرة إلى أن الشرطة تحتجز المشتبه فيه.

وقال مصدر أمني آخر إن السلطات تجري التحقيق مع المهاجم لمعرفة أسباب ارتكابه للحادث ودوافعه.

ونقلت رويترز عن المصدر الأمني قوله إن المهاجم رفض إعطاء أي أسباب عن دوافع الهجوم.

وذكرت تقارير إعلامية أن مشاجرة وقعت بين الاثنين أثناء وقوفهما في طابور الحصول على التأشيرات من السفارة بسبب خلاف على أولوية الوقوف في الطابور، وهو ما أدى إلى قيام المصري بطعن الأميركي.

ووقع الهجوم في حي غاردن سيتي قرب ميدان التحرير الذي يضم العديد من السفارات، وقد تدهور فيه الوضع الأمني في الأشهر الأخيرة.

وتشهد مصر حالة من عدم الاستقرار الأمني منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك مطلع 2011.

المصدر : وكالات