المعتصمون يطالبون برحيل المالكي لإخراج العراق من أزماته السياسية والاقتصادية (الجزيرة)

دعت هيئات دينية وتجمعات عشائرية وشبابية إلى مظاهرات موحدة في ست محافظات عراقية في جمعة شعارها "خيارنا حفظ كرامتنا"، فيما تمنع السلطات العراقية وسائل الإعلام من تغطية الاعتصامات، ومنها قناة الجزيرة.

وفي الفلوجة، أدى آلاف العراقيين صلاة جمعة موحدة على الطريق الدولي السريع شرق المدينة. واتهم خطيب الجمعة رئيس الوزراء بالوقوف وراء التفجيرات التي استهدفت مساجد في بغداد خلال الأيام الماضية لإثارة الفتنة الطائفية.

كما اتهم خطيب الجمعة من سماهم الصحوة الجديدة المدعومة من المالكي بالمسؤولية عن عمليات اغتيال استهدفت شيوخا وأكاديميين قبل أيام.

وطالب خطيب الجمعة كبار علماء أهل السنة والجماعة بالاجتماع والاتفاق على قرار يتعلق بالخيارات المطروحة أمام المعتصمين، بعد أن تجاهلت الحكومة العراقية مطالبهم، بحسب تعبيره.

وتشهد مدن عراقية عدة منذ نحو خمسة أشهر اعتصامات ومظاهرات مطالبة بإصلاحات سياسية وقانونية، يأتي في مقدمتها إطلاق سراح المعتقلات والمعتقلين وإلغاء المادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب وإلغاء قانون المسائلة والعدالة وتحقيق التوازن في أجهزة الدولة ومؤسساتها.

ويقول المعتصمون إن تجاهل حكومة نوري المالكي مطالبهم دفعهم إلى حرقها والمطالبة برحيل المالكي كخيار لخروج العراق من أزماته السياسية والاقتصادية والأمنية.

المحتجون في ست محافظات عراقية يرفعون "خيارنا حفظ كرامتنا" شعارا لهذه الجمعة (الجزيرة)

منع الإعلام
وقال صحفيون إن القوات الأمنية في الرمادي غرب بغداد منعت وسائل الإعلام من تغطية صلاة الجمعة الموحدة، وإن هذا الإجراء أغضب المصلين والمعتصمين الذين اعتبروه محاولة من الحكومة لمنع إيصال أصواتهم الرافضة لسياستها.

وعن إغلاق مكتب الجزيرة في بغداد، قال مراسل القناة وليد إبراهيم إن النص القانوني الذي صدر عن السلطات الإعلامية الرسمية في العراق يشير إلى تعليق عمل المكتب وليس إغلاقه.

ولكنه أضاف أن الواقع يتجاوز ذلك، ولا سيما أن السلطات العراقية تمنع تحرك المراسلين بحرية.

قتلى بهجمات
وعلى صعيد آخر، قتل جندي عراقي اليوم الجمعة وأصيب اثنان آخران في قصف بقذائف الهاون استهدف نقطة تفتيش للجيش في مدينة بيجي التي تبعد مائتي كيلومتر شمال العاصمة العراقية بغداد.

وقال مصدر أمني إن شرطيا وثلاثة مسلحين قتلوا أمس في اشتباك وقع غربي الموصل في محافظة نينوى شمال العراق.

وأضاف المصدر أن ثلاثة مسلحين هاجموا مساء أمس نقطة تفتيش تابعة للشرطة في منطقة الشيخ فتحي بالقرب من مديرية شرطة أم الربعيين غرب الموصل، وأطلقوا النار من مسدسات نحو عناصر النقطة الذين ردوا على الهجوم، مما أسفر عن مقتل شرطي وثلاثة من المهاجمين.

المصدر : الجزيرة + وكالات