مقاتلون من جبهة النصرة قرب مطار النيرب بحلب (الجزيرة نت-أرشيف)


أعلن تنظيم القاعدة في العراق، في رسالة صوتية الثلاثاء أن جبهة النصرة التي تنشط في سوريا ضد نظام الرئيس بشار الأسد، "امتداد له وجزء منه" وهدفها إقامة دولة إسلامية في سوريا.

ونقلت وكالتا الصحافة الفرنسية ورويترز رسالة نشرتها مواقع جهادية على الإنترنت عن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي القول في رسالة صوتية "لقد آن الأوان لنعلن أمام أهل الشام والعالم بأسره أن جبهة النصرة ما هي إلا امتداد لدولة العراق الإسلامية وجزء منها".

كما أعلن "إلغاء اسم دولة العراق الإسلامية وإلغاء اسم جبهة النصرة، وجمعهما تحت اسم واحد هو الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وتابعت الرسالة "نمد أيدينا وقلوبنا واسعة للفصائل المجاهدة في سبيل الله والعشائر الأبية في أرض الشام على أن تكون كلمة الله هي العليا وتحكم البلاد والعباد بأحكام الله تعالى، دون أن يكون لغير الله تعالى أي نصيب في الحكم".

وقال "لا تجعلوا الديمقراطية ثمنا للآلاف الذين قتلوا منكم".

ولم تكن جبهة النصرة معروفة قبل بدء النزاع السوري قبل عامين، لكنها اكتسبت دورا متعاظما على الأرض، وتبنت عددا من التفجيرات التي استهدفت في غالبيتها مراكز عسكرية وأمنية. كما أدرجتها واشنطن على لائحة المنظمات الإرهابية.

وذكرت وكالة رويترز أنه لم يتسن على الفور التأكد من صحة البيان الذي إذا تأكدت صحته فمن المرجح أن يزيد من المأزق السياسي الذي يواجه الدول التي تدعم معارضي الرئيس السوري بشار الأسد، لكن في الوقت ذاته تخشى تزايد نفوذ القاعدة وما تسميه التشدد الإسلامي في سوريا.

المصدر : الفرنسية,رويترز