الجيش السوري الإلكتروني اتهم أنونيموس بمهاجمة موقعه الإلكتروني الخاص (البوابة العربية للأخبار التقنية)
أعلنت صفحة ما يسمى الجيش السوري الإلكتروني على موقع فيسبوك عن رأيها فيما يتعلق بالهجمة الإلكترونية الأخيرة على المواقع الإسرائيلية بقيادة مجموعة أنونيموس، واتهمت المجموعة بتعطيل عمل موقعها الخاص على شبكة الإنترنت.

وأشارت الصفحة الرسمية للجيش السوري الإلكتروني -الذي يعمل بمجال الحرب الإلكترونية لصالح نظام الرئيس السوري بشار الأسد- إلى "أنها قد وقفت موقف الراصد والمتابع لمجرى هجمات "أنونيموس" مع ظهور علامات استفهام كبيرة وغموض حول كيفية تحقيق نتائج الهجمة وأين تم تحقيقها وماهية أهدافها".

وحسب الصفحة فإن "مجموعة أنونيموس من إنشاء الـCIA (الاستخبارات المركزية الأميركية)، وهذا أمر يدعو للتساؤل عن هذه العملية خصوصًا بعد انتشار خبر قيام إسرائيل بحملة اعتقالات، والذريعة هي هذه الحرب الإلكترونية وقد تكون سوريا هي الهدف الثاني للمنظمة الأميركية، وذلك بعد فشلها في الهجمة السابقة على سوريا، وذلك عبر تسلق القضية ثم العبث بالحقائق وتوجيه العرب باتجاه آخر".

ونبّهت الصفحة إلى أن هذا الهجوم قد يكون لكسب المزيد من الثقة لهذه المنظمة "المشبوهة"، على حد تعبيرها، أو عبارة عن اختبار مدى فاعلية التفاعل العربي مع هذه الهجمات.

وختمت الصفحة بيانها بأن "الجيش السوري الإلكتروني يقوم يوميًا بالهجوم على مواقع إسرائيلية ومواقع معادية لسوريا، وهو من سيحدد متى سيقوم الهجوم ومتى يقوم بالاختراق، وليس منظمة لطالما عرفت بالعداء له".

وكانت إسرائيل قد أعلنت مساء السبت إصابة عشرات المواقع الحكومية والمحلية بالشلل التام جراء هجمة عنيفة شنتها مجموعة من قراصنة أنونيموس تحت اسم عملية إسرائيل، وذلك دعماً للقضية الفلسطينية.

يذكر أن "الجيش السوري الإلكتروني" كان قد شن هجمات اختراق عديدة شملت جهات ووسائل إعلام عربية وأجنبية.

المصدر : البوابة العربية للأخبار التقنية