قال ناشطون في سوريا إن عشرات المدنيين قتلوا أمس الأحد في قصف الطائرات الحربية التابعة لقوات النظام على مناطق عدة بينها أحياء في مدينة حلب وريف دمشق، كما قتل آخرون بنيران القوات النظامية وفي اشتباكات بمناطق متفرقة من البلاد.

وأفادت شبكة شام بأن الطائرات ألقت قنابل فراغية على حيي الأنصاري والسكري في مدينة حلب بشكل عشوائي، مما أدى إلى تدمير أجزاء واسعة منهما ومقتل وجرح العشرات.

وأفاد ناشطون بأن الجيش الحر قصف مطار "الطبقة" العسكري بريف الرقة بصواريخ محلية الصنع.

ويأتي قصف المطار رداً على الغارات الجوية التي تشنها طائرات النظام على مدينة الرقة وريفها. ويحاصر الجيش الحر المطار منذ أن سيطر الثوار على مدينة الرقة منذ نحو شهرين.

وفي حلب أيضا، قتل رجل وأصيب طفل برصاص قناصي القوات النظامية في حي بستان، في وقت تعرض حي بستان الباشا لقصف مدفعي، كما تعرضت بلدة السفيرة بريف المدينة لقصف بصواريخ غراد، بحسب لجان التنسيق المحلية.

وتحدث مركز حلب الإعلامي بدوره عن قتل فتاة وطفل ذبحًا بأيدي موالين للنظام في قرية الجنيد جنوبي شرقي حلب.

ضحايا القصف
وقتل أمس الأحد أيضا عشرة مدنيين في قصف عنيف على بلدة كفربطنا بريف دمشق، وفقا لشبكة شام التي أكدت أيضا مقتل اثنين وجرح آخرين في قصف متزامن لجسرين، وثلاثة بينهم طفل وعشرات الجرحى في النشابية بالمحافظة نفسها.

لقطة تظهر الدمار الكبير في
أحد أحياء دير الزور (رويترز)

وتجدد القصف كذلك على بلدات المليحة وزملكا والزبداني وحرستا والعبادة، وتسبب قصف مماثل في مقتل شخص في بلدة القيسا بريف دمشق أيضا بحسب ناشطين. وفي الوقت نفسه، أطلقت القوات السورية صاروخي أرض أرض من بلدة القطيفة نحو شمال البلاد بحسب شبكة شام.

وفي حمص المحاصرة منذ ثلاثمائة يوم، قال ناشطون إن قصفا مدفعيا وصاروخيا استهدف أمس قرى وبلدات في ريف حمص الجنوبي، مشيرين إلى مقتل شخص في قرية آبل.

وتجدد أمس القصف بالراجمات ومدافع الهاون على أحياء دمشق الجنوبية، وبينها القابون والتضامن، مما تسبب في جرح عدد من الأشخاص، كما قصف حي جوبر الذي يحاول من خلاله الجيش الحر بلوغ قلب دمشق التي شهدت يوم الأحد انفجارا في مساكن برزة.

وفي إدلب، تسبب القصف بالراجمات والمدافع في مقتل شخصين وجرح العشرات في كفرومة، ومقتل طفلة في بنّش وفقا للجان التنسيق. كما قتل شخص في قصف على قرية غمام بريف اللاذقية، وقتل أيضا ثمانية في قصف متزامن على بلدة "حربنفسه" بريف حماة، وفقا لناشطين.

وبحسب المصدر ذاته، تجددت الغارات أمس على الرقة، وقُصفت مجددا أحياء في دير الزور، وكذلك بلدة الخريطة في ريفها حيث جرح 17 شخصا.

اشتباكات
وفي تطور متصل، قال الجيش الحر أمس إنه استهدف رتل دبابات في حي العباسيين بدمشق، ودمر دبابة وأعطب اثنتين. وفي محيط العاصمة، تحدثت لجان التنسيق عن تدمير دبابة ومقتل 25 من القوات النظامية في هجوم للجيش الحر في العتيبة.

من جهتها، وبينما تحدثت شبكة شام عن اشتباكات عنيفة بالقرب من جسر بين يبرود والنبك بريف دمشق أيضا، أشارت لجان التنسيق إلى اشتباكات منفصلة عند أطراف بلدة المليحة التي تعرضت في الوقت نفسه لغارات جوية.

المصدر : وكالات,الجزيرة