أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك بدمشق تفاقمت في خضم تداعيات الثورة (الجزيرة-أرشيف)
علمت الجزيرة أن النظام السوري طلب من قيادة حركة فتح الانتفاضة تسليم مقرها الرئيسي بشارع بغداد في دمشق إلى مسؤول حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بزعامة الرئيس محمود عباس.
 
يشار إلى أن فتح الانتفاضة سيطرت على هذا المقر وغيره في سوريا منذ انشقاقها عن فتح عام 1983 من القرن الماضي.
 
ويقول مراقبون إن الفلسطينيين يعيشون ظروفا سيئة بعد تضاعف أعداد اللاجئين منهم إلى دول الجوار مثل تركيا والأردن، خاصة بعد قصف طائرات النظام مخيم اليرموك بطائرات الميج الذي اضطر معظم سكانه لمغادرته بسبب المعارك.

وفي خضم تلك التداعيات أصيب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة في تفجير وقع في فبراير/شباط الماضي في حي المزرعة وسط دمشق، حسب التلفزيون السوري.

المصدر : الجزيرة