غسان هيتو أثناء زيارته محافظة حلب الشهر الماضي (الجزيرة)

أعلن الائتلاف الوطني السوري المعارض أن غسان هيتو المكلف بتشكيل الحكومة المؤقتة زار الأحد ريف إدلب, وهي ثاني زيارة له لشمال سوريا في أقل من شهر.

وقال الائتلاف في بيان نشر في صفحته بموقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي إن هيتو التقى صحبة قائد المجلس العسكري في إدلب العقيد الركن عفيف سليمان أعضاء المجلس المحلي للمدينة، كما التقى في سراقب أعضاء المجلس المحلي لريف المحافظة.

وأضاف أن هذه اللقاءات تأتي في إطار مشاوراته لتشكيل أول حكومة سورية حرة, والاطلاع عن قرب على حاجات المناطق المحررة. وكان هيتو أعلن نهاية الشهر الماضي أنه سينتهي خلال أسبوعين من المشاورات على أن يعرض نتائجها بعد ذلك بأسبوع.

وأضاف أن الحكومة المرتقبة ستضم عشر وزارات جلّها خدمية, مؤكدا أن الجيش الحر هو من سيختار وزير الدفاع. من جهته, أعلن الائتلاف الوطني السوري السبت أن هيتو بدأ مشاورات لتشكيل الحكومة المؤقتة, وتوقع إعلانها خلال أسابيع.

وبعد حوالي أسبوع من انتخابه يوم 18 مارس/آذار الماضي في إسطنبول رئيسا للحكومة, زار غسان هيتو محافظة حلب والتقى فيها قيادات محلية. يشار إلى أن الجيش الحر يسيطر على أجزاء واسعة من محافظتي إدلب وحلب.

وكان هيتو قال إن الحكومة المؤقتة ستعمل انطلاقا من الحدود التركية, وإن مكاتبها ستتوزع على عدد من المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة. وفي الثالث من الشهر الماضي, زار رئيس الائتلاف الوطني المستقيل أحمد معاذ الخطيب مناطق في ريف حلب، وذلك للمرة الأولى منذ انتخابه رئيسا للائتلاف.

وفي تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية وتزامنت مع زيارة هيتو لريف إدلب, قال رئيس الحكومة السورية وائل الحلقي إن ما سماها "بشائر النصر" بدأت "تلوح في الأفق".

وتحدث الحلقي خلال اجتماعه بالسفير الروسي في دمشق عظمة الله كولمحمدوف عن "انتصارات  كبيرة" حققها الجيش النظامي في الأيام الماضي دون تحديد المناطق التي حدثت فيها تلك الانتصارات.

المصدر : وكالات