توتر بعد اشتباكات دار القضاء العالي بالقاهرة
آخر تحديث: 2013/4/7 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/7 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/27 هـ

توتر بعد اشتباكات دار القضاء العالي بالقاهرة

وسط أجواء متوترة بمصر, قرر العشرات من عناصر حركة شباب 6 أبريل الاعتصام في محيط دار القضاء العالي, بعد محاولة لاقتحامها أمس واشتباكات في القاهرة وعدة مدن خلفت ثمانية مصابين, في الذكرى الخامسة لتأسيس الحركة.

وأعلن المعتصمون مواصلة الاحتجاج حتى تحقيق مطالبهم المتمثلة في تحقيق حول أعمال عنف نشبت أثناء مظاهرات دعت لها الحركة ضمن فعاليات "يوم الغضب" الذي يوافق الذكرى الخامسة لتأسيسها.

واتهم المنسق العام  لحركة 6 أبريل أحمد ماهر الأمن بالبدء بالعنف، قائلا "الحركة لم ترد على أي أعمال عنف حتى الآن". وشدد على أن مطالبهم تتمثل في "إقالة النائب العام وتعيين نائب عام جديد وتشكيل حكومة جديدة لإنقاذ مصر من الانهيار السياسي والاقتصادي الذي تعاني منه البلاد".

في غضون ذلك, أعلنت وزارة الصحة أن ثمانية أشخاص أصيبوا في اشتباكات بين قوات الأمن والمحتجين بالقاهرة والمحلة الكبرى.

وفي وسط العاصمة، أطلقت الشرطة القنابل المدمعة على مئات المتظاهرين حول مبنى دار القضاء العالي الذي يضم أيضا مكتب النائب العام. وأظهرت صور بثها التلفزيون مباشرة متظاهرين يرشقون بالحجارة الشرطة التي كانت تتجول بسيارات مصفحة وسط إطارات تشتعل فيها النيران على الطريق الرئيسي المؤدي لدار القضاء العالي.

المصادمات بمحيط دار القضاء العالي جاءت بعد مسيرات بدأت سلمية (رويترز)

وقد شهد محيط ميدان الشون بمدينة المحلة الكبرى مساء أمس مواجهات حطم خلالها المتظاهرون زجاج بعض المحلات التجارية والسيارات الأجرة والملاكي, كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية.

كما شهد الميدان مشاجرات بالأسلحة البيضاء بين المتظاهرين وبعض أهالي المحلة الرافضين للمظاهرات مما أدى لحدوث حالة كر وفر بينهما، وشلل تام بمحيط الميدان.

وكانت المحلة قد شهدت قبل خمسة أعوام إضرابا للعمال تحول لمواجهات دامية مع قوات الأمن. وشكلت مواجهات يوم الـ6 من أبريل/نيسان 2008 بالمحلة منعطفا بالحركة الاحتجاجية المناهضة للرئيس المخلوع حسني مبارك.

كما وقعت مناوشات بمنطقة سيدي جابر بالإسكندرية، بين متظاهرين مشاركين بإحياء ذكرى تأسيس 6 أبريل وآخرين من أنصار جماعة الإخوان المسلمين. ووقع تراشق بالحجارة والزجاجات الفارغة بين الطرفيْن، وسمعت أصواتُ أعيرة نارية لم يتحدد مصدرها.

وامتدت الاشتباكات للشوارع الفرعية القريبة من المقر العام لجماعة الإخوان المسلمين  بالإسكندرية. كما وقعت مواجهات مماثلة في محافظة الفيوم.

سبت الغضب
وكانت 6 أبريل قد دعت إلى التظاهر تحت عنوان "سبت الغضب" بمناسبة حلول ذكرى تأسيسها الخامسة، وطالبت الشعب بالنزول إلى الشوارع هذا اليوم "لتحقيق أهداف ثورة 25 يناير/كانون الثاني" وإسقاط شرعية الرئيس المنتخب محمد مرسي.

ويعود تأسيس الحركة إلى 2008 عندما ساند معارضون إضرابا واحتجاجات نفذها عمال الغزل والنسيج بالمحلة الكبرى بمحافظة الغربية شمال غرب القاهرة، تطورت لاشتباكات. وشاركت الحركة كغيرها من الحركات الأخرى في ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بنظام مبارك.

وكانت 6 أبريل قد دعمت مرسي بجولة الإعادة بانتخابات الرئاسة ضد أحمد شفيق آخر رئيس وزراء بعهد مبارك، لكنها قالت بعد أشهر من تنصيبه إنه لم ينفذ وعده لها بإقامة نظام سياسي مدني يضمن تداول السلطة.

المصدر : وكالات