من احتجاجات سابقة بمحافظة قفصة ضد تردي أوضاع المعيشة (الجزيرة-أرشيف)

فرقت الشرطة التونسية بالقنابل المدمعة اليوم الأحد متظاهرين تجمعوا للتنديد برئيس الوزراء الأسبق الباجي قائد السبسي، في مدينة قفصة جنوب غرب البلاد.

وهتف المتظاهرون ضد قائد السبسي (86 عاما) الذي كان تولى العديد من المناصب الوزارية والسياسية في عهد الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة (1956-1987) والرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وقال الحزب ومعارضون آخرون إن المهاجمين من أنصار حركة النهضة الحاكمة وجمعية رابطة حماية الثورة، ونددوا بتراخي الشرطة واتهمها بخدمة الحزب الحاكم.

ويعقد حزب "نداء تونس" الليبرالي اليميني المعارض بزعامة قائد السبسي اجتماعا في قفصة جنوب غرب البلاد.

وكان مئات من الأشخاص هاجموا نهاية ديسمبر/كانون الأول 2012 اجتماعا لحزب قائد السبسي في جربة (جنوب شرق).

وتطالب عديد من قوى المعارضة التونسية منذ أشهر بحل جمعية رابطة حماية الثورة التي اتهم عناصرها بقتل عضو بحزب قائد السبسي في تطاوين (جنوب) ومهاجمة مقر الاتحاد العام التونسي للشغل أكبر مركزية نقابية في تونس، الأمر الذي ترفضه السلطات وتقول إن ذلك من اختصاص القضاء.

ويتعرض حزب قائد السبسي -الذي تتهمه العديد من القوى السياسية التونسية، وبينها النهضة، بأنه تجمع لكوادر النظام السابق- لهجمات أنصار السلطة.

المصدر : الفرنسية