برنامج باسم يوسف اكتسب شهرة بعد ملاحقته قضائيا (الفرنسية)

واصل الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف أمس الجمعة انتقاداته لسياسات الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين، بعد أيام من خضوعه للتحقيق أمام النيابة العامة بتهم تتعلق بإهانة الرئيس وازدراء الدين الإسلامي.

فقد ظهر مجددا في برنامجه الساخر "البرنامج" بعد خروجه بكفالة مالية إثر التحقيق معه بتهم إهانة الإسلام "لسخريته من شعائر الصلاة" وإهانة الرئيس "بالسخرية من صورته في الخارج".

وفي الفقرة الأولى من برنامجه، وجه الإعلامي الساخر نقدا للطريقة التي عين بها مرسي النائب العام الذي أصدر قرار التحقيق معه.

كما سخر يوسف من أسلوب تناول بعض الإعلاميين لقضيته، خاصة المنتمين للتيار الإسلامي.

واستحدث فقرة في برنامجه تحاكي فكرة برنامج "من سيربح المليون" ليسخر من "الأسلوب الفوضوي" لاتخاذ القرار في مؤسسة الرئاسة، وقد تبع تلك الفقرة بسؤال "نفسي أعرف بتاخذ قراراتك الزاي؟"، في إشارة إلى الرئيس.

يشار إلى أن النيابة العامة المصرية قررت يوم الثلاثاء النظر في شكاوى جديدة بتهمة "تعكير الصفو العام" بحق باسم يوسف، كما قررت التحقيق في بلاغات أخرى مقدمة ضد اثنين من الصحفيين بعد مشاركتهما في برنامج ناقش قضية باسم يوسف.

ويبدو أن ملاحقة المذيع -وفق وكالة الصحافة الفرنسية- أكسبته تأييدا شعبيا ونسبة مشاهدة أعلى، حيث خلا عدد كبير من الشوارع وسط العاصمة من السيارات والمارة أثناء عرض البرنامج.

المصدر : الفرنسية