حاملة الطائرات كوزنتسوف أثناء رسوها في وقت سابق بميناء طرطوس السوري (الأوروبية)
أعلنت روسيا اليوم السبت اعتزامها إرسال سفينتي إنزال كبيرتين إلى سوريا، بينما تواصل قطع بحرية تابعة لأسطول المحيط الهادئ رحلتها إلى البحر المتوسط.
 
وقالت هيئة أركان البحرية الروسية إن سفينتي الإنزال الكبريتين "نيفلسكي" و"بيرسفيت" سوف تدخلان في النصف الثاني من مايو/أيار المقبل ميناء طرطوس السوري، الذي يشكل محطة لوجستية هامة للبحرية الروسية في البحر المتوسط.

من جهة أخرى تواصل مجموعة عمل بحرية روسية تابعة لأسطول المحيط الهادئ رحلتها في طريقها إلى البحر المتوسط.

وتضم المجموعة المكونة من ست سفن من أسطول المحيط الهادئ مدمرة تحمل مروحيات وثلاث سفن برمائية مع وحدات من مشاة البحرية، إضافة إلى سفينة بانتيلييف' المضادة للغواصات وسفينة "بيتشينغا" للتموين بالوقود وزورق القطر والإنقاذ "فوتي كريلوف".

ونقلت وسائل إعلام روسية أن المجموعة وعلى رأسها سفينة "الأميرال بانتيلييف" المضادة للغواصات ستقوم بتنفيذ مهام تدريبية قتالية في البحر الأبيض المتوسط، وتشمل استخدام المدفعية والبحث عن غواصات معادية.

وكان وزير الدفاع سيرجي شويجو صرح الشهر الماضي أن القوة البحرية، التي من المقرر وصولها البحر المتوسط منتصف الشهر المقبل، سوف تظل هناك بصفة دائمة لحماية المصالح الروسية بالمنطقة.

يُشار إلى أن روسيا تساند بقوة نظام الرئيس السوري بشار الأسد الذي يواجه ثورة تطالب بسقوط حكمه، واستخدمت موسكو حق النقض (فيتو) بمجلس الأمن الدولي أكثر من مرة لمنع صدور قرارات تتضمن إجراءات صارمة ضد النظام السوري.

المصدر : وكالات