اشتباكات وإصابات بمسيرات حركة 6 أبريل
آخر تحديث: 2013/4/7 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/7 الساعة 02:13 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/27 هـ

اشتباكات وإصابات بمسيرات حركة 6 أبريل

حركة 6 أبريل التي تحتفي بالذكرى الخامسة لتأسيسها تطالب بإسقاط النظام (الفرنسية)

شهدت عدة محافظات مصرية السبت مسيرات دعت إليها حركة شباب 6 أبريل في الذكرى الخامسة لتأسيسها وتطالب فيها بإسقاط النظام، ولكنها تحولت إلى اشتباكات مع مؤيدي الرئيس المصري محمد مرسي تدخل على إثرها الأمن مستخدما الغازات المدمعة التي أدت إلى وقوع إصابات اختناق.

وقد بدأت الحركة فعالياتها بحصار البورصة وسط القاهرة لمدة نصف ساعة، ثم انتقل أعضاؤها بحافلات إلى قصر الاتحادية الرئاسي شرقي القاهرة وتظاهروا أمامه لمدة زادت على الساعة.

وتظاهر عدد كبير من أعضاء الحركة ونشطاء ومعارضون مصريون في محيط دار القضاء العالي وسط القاهرة حيث وصلت عدة مسيرات إليه، وقعت على إثرها اشتبكات بين قوات الأمن والمتظاهرين. 

ونقل مراسل الجزيرة محمود حسين روايتين للأحداث هناك: الأولى لمشاركين في المظاهرة الذين أكدوا أن قوات الأمن هي التي بادرت بإطلاق الغازات المدمعة، والثانية لوزارة الداخلية التي أكدت هي أيضا أن المشاركين حاولوا اقتحام الدار فتدخل الأمن. 

وشارك في هذه المسيرات إلى جانب حركة 6 أبريل، أحزاب الدستور ومصر القوية والتيار الشعبي التي رددت جميعها هتافات مناهضة للرئيس مرسي وجماعة الإخوان المسلمين.

اشتباكات بين عناصر حركة 6 أبريل
وقوات الأمن أمام دار القضاء بالقاهرة (رويترز)

مطالب المسيرات
وطالبت المسيرات بإقالة الحكومة واستبدالها بحكومة تكنوقراط، واستبعاد النائب العام الحالي طلعت عبد الله وتعيين نائب عام جديد وإعادة هيكلة وزارة الداخلية.

وندد المتظاهرون "بتجاوزات وتدخلات جماعة الإخوان المسلمين في صنع  القرار"، ودعوا إلى إقالة رئيس الوزراء.

وأفادت مصادر محلية بأن مسيرات تحمل نفس المطالب جابت شوارع رئيسية في مراكز عدة محافظات، منها القاهرة وسوهاج والإسكندرية والمنيا وقنا ومدينة طنطا وغيرها.

ووقعت ملاسنات بين المعارضين وعناصر الجماعة بعد ترديد المعارضين هتافات معادية للنظام والجماعة والرئيس مرسي، فوقعت الاشتباكات التي تطورت وحاولت عناصر من الأمن فضّها بإطلاق الغاز المدمع.

وقال مراسل الجزيرة محمود حسين نقلا عن وزارة الصحة المصرية إن ثمانية أشخاص أصيبوا في اشتباكات وقعت بين قوات الأمن والمتظاهرين في القاهرة ومدينة المحلة.

وكانت قوات الأمن قد كثفت من إجراءاتها الأمنية في محيط مجالس الشعب والشورى والوزراء ووزارة الداخلية، وفرضت طوقا أمنيا أمام مكتب النائب العام.

قوات الأمن كانت في محيط مجالس الشعب والشورى والوزراء ووزارة الداخلية (الفرنسية)

سبت الغضب
وكانت حركة 6 أبريل قد دعت إلى التظاهر تحت عنوان "سبت الغضب" بمناسبة حلول  ذكرى تأسيسها الخامسة، وطالبت الشعب المصري بالنزول إلى الشوارع في هذا اليوم لتحقيق أهداف ثورة 25 يناير/كانون الثاني، وإسقاط شرعية الرئيس.

ويعود تأسيس الحركة إلى عام 2008 عندما ساند معارضون إضرابا واحتجاجات نفذها عمال الغزل والنسيج في مدينة المحلة الكبرى بمحافظة الغربية شمال غرب القاهرة، تطورت إلى اشتباكات وصفت بالدامية.

ولعبت الحركة إلى جانب حركات أخرى -أبرزها كفاية والجمعية الوطنية للتغيير- دورا بارزا في ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وكانت الحركة قد دعمت مرسي في جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة ضد أحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد مبارك، لكنها قالت بعد أشهر من تنصيبه إنه لم ينفذ وعده لها بإقامة نظام سياسي مدني يضمن تداول السلطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات