حماس: إغلاق مراكز أونروا بالقطاع غير مبرر
عـاجـل: المتحدثة باسم الخارجية الأميركية: الولايات المتحدة مصممة على محاسبة جميع المسؤولين عن قتل جمال خاشقجي

حماس: إغلاق مراكز أونروا بالقطاع غير مبرر

محتجون على تقليص مساعدات أونروا المالية للاجئين بقطاع غزة (الأوروبية-أرشيف)
انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قرار وكالة غوث وتشغيل اللاجئين التابعة للأمم المتحدة (أونروا) إغلاق مراكزها الإغاثية في قطاع غزة بعد اقتحام متظاهرين لمقرها في غزة الخميس واعتبرته غير مبرر، مؤكدة رفضها لاقتحام المقر.
 
وقال المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري لوكالة الصحافة الفرنسية إن قرار الإغلاق "خطوة غير مبررة"، داعيا أونروا إلى "إعادة تقييم موقفها وعدم المبالغة في الرد على احتجاج الأهالي".
 
وأضاف "نؤكد على حق الاحتجاج السلمي للاجئين الفلسطينين في حال تقصير بالخدمات والمساعدات لهم لكننا نرفض دخول الأهالي إلى مقر أونروا ونؤكد على أهمية عملها وضرورة توفير الظروف اللازمة والملائمة لنجاحه".
 
وشدد على أن "الأمن والشرطة الفلسطينية (للحكومة المقالة) قاموا بدورهم عندما تم الاتصال بهم من أونروا وأعادوا النظام إلى المكان".
 
وقالت أونروا في بيان مساء الخميس إنها أغلقت جميع مراكز الإغاثة وتوزيع المساعدات في القطاع بعد قيام عدد من المتظاهرين باقتحام مقرها في غزة.
 
من جهتها دعت اللجان الشعبية للاجئين التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية أونروا إلى التراجع عن قرار تقليص مساعداتها للاجئين و"الحفاظ على مؤسسات ومراكز ومقرات أونروا لأنها ملك خاص للاجئ الفلسطيني لا يجوز المساس بها".

احتجاجات
وكان عشرات الفلسطينيين تظاهروا الخميس أمام مقر (أونروا) في مدينة غزة احتجاجا على قرار الوكالة الدولية وقف المساعدات النقدية لمائة ألف لاجئ في القطاع واستبدال فرص عمل مؤقتة محدودة بها.

وقام عدد من المشاركين في الاحتجاجات باقتحام المدخل الرئيسي لمقر أونروا غربي مدينة غزة وهم يرددون هتافات تطالب الوكالة بإلغاء التقليصات. مما حدا بالوكالة لإغلاق جميع مراكزها لتوزيع الإغاثة.
 
وأدان المتحدث باسم أونروا عدنان أبو حسنة "الاعتداء" على المقر. وقال لوكالة الصحافة الفرنسية "هذا الاقتحام غير مقبول لأن من شأنه أن يعيق عمل طواقم أونروا وسيعود بالضرر على اللاجئين الذين يتلقون المساعدات منها".

وأوضح أبو حسنة أن "أونروا وبسبب الأزمة المالية أوقفت في الأول من أبريل/نيسان الجاري برنامج المساعدات التي كانت تقدمها لـ21 ألف عائلة تضم مائة ألف لاجئ في قطاع غزة".
وأضاف أنه "تم استبدال هذا البرنامج بخلق فرص عمل مؤقتة لمدة ثلاثة أشهر فقط لحوالى عشرة آلاف عائلة منها".

وأكد أن أونروا كانت تقدم لهذه العائلات "مساعدات مالية عينية بقيمة عشرة دولار لكل فرد من المائة ألف لاجئ كل ثلاثة أشهر وقيمة العجز المالي الذي نعاني منه أربعة ملايين دولار سنويا لبرنامج المساعدات للعائلات الفقيرة".

وفي أول رد فعل من وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين أعلنت الخميس تعليق أعمالها في قطاع غزة. وقال رئيس عملياتها هناك روبرت تيرنر "ما حدث اليوم (الخميس) غير مقبول بالمرة. كان من الممكن جدا أن يسفر الأمر عن تعرض موظفي أونروا والمتظاهرين لإصابات خطيرة. هذا التصعيد الذي يبدو أنه مدبر ليس له ما يبرره وهو أمر غير مسبوق".

ومضى يقول في بيان إن كل مراكز الإغاثة والتوزيع ستظل مغلقة "حتى تقدم كل الجهات المعنية الضمانات المطلوبة بأن عمليات أونروا يمكن أن تستمر دون معوقات".

المصدر : وكالات