الحر يسقط ميغ ويسيطر على حامية
آخر تحديث: 2013/4/6 الساعة 01:12 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/4/6 الساعة 01:12 (مكة المكرمة) الموافق 1434/5/26 هـ

الحر يسقط ميغ ويسيطر على حامية

سيطر الجيش السوري الحر  الجمعة على حامية عسكرية قرب الحدود الأردنية وأعلن عن إسقاط طائرة ميغ، وسط استئناف الاشتباكات م القوات النظامية التي كثفت من قصفها الصاروخي لمناطق عدة في البلاد، وهو ما لم يمنع العديد من البلدات السورية من الخروج في مظاهرات تضامنية مع اللاجئين.

وسجل المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل 36 شخصا في إحصائية أولية لضحايا القصف الجوي والصاروخي من قبل قوات النظام الجمعة، ونتيجة للاشتباكات بين الطرفين.

وقال مقاتلو المعارضة السورية إنهم سيطروا على حامية عسكرية تدافع عن المعبر الحدودي الرئيسي مع الأردن، وتعهدوا بالمضي قدما للسيطرة على المعبر.

استمرار المعارك بين الجيشين الحر والنظامي قرب دمشق (الجزيرة)

وأضاف المقاتلون أنهم سيطروا على موقع أم المياذن على الطريق السريع بين دمشق والأردن في اشتباكات وصفت بالشرسة بعد حصار استمر أكثر من أسبوع، مؤكدين وقوع العشرات بين قتيل وجريح.

وأكد قائد عسكري يدعى أبو عمر لوكالة رويترز عبر الهاتف أن الحامية قوة دفاع كبيرة، وأنهم سيوسعون الحصار على المعبر الحدودي وسيقطعون خطوط الإمدادات الحكومية.

إسقاط ميغ
كما أعلن مقاتلو الجيش الحر في وقت سابق من الجمعة إسقاط مقاتلة "ميغ" فوق بلدة صوران بريف حلب، حسب ما أفادت به لجان التنسيق المحلية التي قالت إن عنصرين من الحر قتلا في كرناز.

وفي العاصمة دمشق، قال ناشطون إن القوات النظامية قصفت حي برزة في العاصمة دمشق بصواريخ أرض-أرض، وذلك للمرة الثانية منذ اندلاع الثورة السورية قبل أكثر من عامين.

وقالت الهيئة العامة للثورة السورية إن عددا من الأشخاص قتلوا وجرحوا  في قصف استهدف معضمية الشام بريف دمشق.

وبث ناشطون صورا تظهر قصف قوات النظام لمعضمية الشام براجمات الصواريخ، وتركز القصف أيضا على مدن وبلدات المليحة وجسرين وملكا والعتيبة بريف دمشق.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره لندن، إن سبعة أشخاص -بينهم طفلان- قتلوا جراء "القصف الصاروخي الذي تعرض له حي برزة، في حين تدور اشتباكات على أطراف العاصمة لا سيما في جوبر.

وأشار ناشطون إلى أن الطيران الحربي التابع للنظام السوري شن سلسلة غارات جوية على بلدات في ريف دمشق، لا سيما في مناطق الغوطة الشرقية.

أما في إدلب، فقالت شبكة سوريا مباشر إن قوات النظام السوري استهدفت بالصواريخ بلدتي السكيك ودركوش في ريف إدلب.

وأفاد ناشطون بأن مسلحين من المعارضة استهدفوا حاجز "الزعلانة" العسكري التابع لقوات الأمن والشبيحة في محيط معسكر وادي الضيف بريف إدلب تحت ما سموه "معركة البنيان المرصوص".

وأفاد اتحاد تنسيقيات الثورة في حلب بأن مدينة عندان تعرضت لقصف بقذائف الهاون وراجمات الصواريخ أثناء صلاة الجمعة.

وقال الاتحاد إن جامع سلمو في السفيرة استهدف بالمدفعية المتواجدة على جبل الواحدة أثناء أداء صلاة الجمعة مما أدى إلى سقوط جرحى.

مظاهرات بحلب تضامنا مع اللاجئين (الفرنسية)

مظاهرات
في هذه الأثناء, تظاهر آلاف السوريين في معظم المناطق متحدين القصف في جمعة أطلقوا عليها "لاجئون, والشرف والكرامة عنواننا", ومطالبين المجتمع الدولي بدعم ومساعدة اللاجئين السوريين.

وجاءت المظاهرات ردا على بعض الدعوات التي تستهدف اللاجئين السوريين في الأردن حسب ناشطين, وكذلك للمطالبة بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد.

وخرجت مظاهرة في مخيم اليرموك بدمشق, في حين خرجت مظاهرات في عدة بلدات بريف دمشق بينها دوما وكفربطنا.

كما خرجت عدة أحياء في حلب ومدينة الرقة وريفهما، وفق لجان التنسيق وشبكة شام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات