القتال في مناطق مثل حلب وإدلب يتركز حول معسكرات القوات النظامية (رويترز)

اندلع قتال عنيف صباح اليوم الخميس في أحياء حمص المحاصرة, وتجددت الاشتباكات في محيط دمشق وفي درعا وإدلب, في حين أوقع قصف صاروخي ومدفعي قتلى في مناطق متفرقة من سوريا.

وقالت لجان التنسيق المحلية إن اشتباكات عنيفة دارت صباحا في محيط أحياء الخالدية والقرابيص وجورة الشياح والقصور بحمص وسط قصف عنيف براجمات الصواريخ من القوات النظامية.

ويسيطر الجيش الحر على هذه الأحياء بينما تسيطر القوات النظامية على أحياء موالية بالإضافة إلى حي بابا عمرو الذي استعادته مؤخرا.

وفي ريف حمص, قال ناشطون إن القتال خف في مدينة تدمر التي تضم آثار عريقة, وتحدثوا عن هجوم لجبهة النصرة على حاجز للقوات النظامية في الجزء الشرقي من المدينة.

قتال مفتوح
وتجدد القتال صباح اليوم أيضا على طريق المتحلق الجنوبي من جهة زملكا, وكذلك في داريا بريف دمشق حيث قتل عنصر من الجيش الحر وفقا للجان التنسيق وشبكة شام. كما سجل قتال في الزبداني التي تقع أيضا بريف دمشق قرب الحدود مع لبنان وفقا للجان التنسيق.

تقدم مقاتلي المعارضة بدرعا يقرّبهم
من دمشق حسب قادتهم (الجزيرة)

وفي درعا, اشتبك مقاتلو الجيش الحر مع القوات النظامية مساء أمس في حي الكرك بدرعا, وذلك بعد ساعات من سيطرتهم على الكتيبة 49 للدفاع الجوي في علما, وهو ما جعلهم على مسافة ستين كيلومترا تقريبا من دمشق حسب قادتهم.

وكان الجيش الحر قد سيطر على المناطق الجنوبية الشرقية بدرعا، وعلى معظم المناطق الغربية، ولم يبق أمامهم إلا المنطقة الشمالية المتاخمة لدمشق.

وفي حلب التي تشن فيها عدة ألوية منذ أيام عملية واسعة سميت "فك الأسرى", استعاد الجيش الحر مساء أمس منطقتي عزيزة وجسر عسان جنوبي المدينة إثر محاولة القوات النظامية استعادة السيطرة على طريق مطار حلب من الجهة الجنوبية حسب ناشطين.

وكان ناشطون تحدثوا عن اكتشاف 12 جثة في قرية عزيزة تعود لأشخاص أعدمتهم القوات النظامية. ووفقا للمصدر ذاته, تعرضت بلدة السفيرة بريف حلب للقصف لتأمين رتل رجح ناشطون أنه محمل بمواد كيمياوية, وفي طريقه إلى السلمية بحماة.

وتحدث ناشطون أيضا عن قتال في محيط معسكرات وادي الضيف والحامدية والقرميد بريف إدلب, التي يسعى الجيش الحر منذ شهور للسيطرة عليها. وفي الرقة, قصف الجيش الحر مساء أمس بالراجمات مقر الفرقة 17 بعد قصفها المدينة حسب شبكة شام.

ضحيا مدنيون
ميدانيا أيضا, عاودت القوات النظامية صباح اليوم قصف حي برزة شمالي دمشق وفقا لشبكة شام. ويتعرض الحي منذ أمس لحملة عسكرية واسعة لإبعاد مقاتلي الجيش الحر الذين يحاولون بلوغ قلب دمشق من خلال هذا الحي وأحياء أخرى بينها جوبر شرقي المدينة.

وفي ريف المدينة, تجدد القصف بالمدفعية والراجمات على بلدات داريا وحرستا ومعظمية الشام والزبداني والمليحة وجديدة عرطوز وزملكا, وكلها تقريبا تشهد اشتباكات.

وتحدث ناشطون عن غارات جوية وقصف مدفعي عنيف على أحياء حمص المحاصرة, وعلى بلدات بريف المدينة بينها القصير, والرستن التي سجلت فيها إصابات.

وفي إدلب, قتل صباح اليوم أربعة مدنيين في غارات جوية على بلدة معرشوين حسب لجان التنسيق المحلية التي تحدثت أيضا عن مقتل 12 شخصا في الرقة صباحا. وكان أكثر من 130 شخصا بينهم عشرات من الجنود النظاميين ومقاتلي الجيش الحر قتلوا أمس في القصف والاشتباكات بسوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات