أبو مرزوق قال إن هناك حملة ضد حماس في الإعلام المصري (الجزيرة-أرشيف)

نفى القيادي بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) موسى أبو مرزوق الخبر الذي تناولته وسائل إعلام مصرية حول اختطاف كتائب القسّام ثلاثة جنود مصريين فقدوا في سيناء.

وقال أبو مرزوق إنّ هذا الخبر الذي تناقله عدد من وسائل الإعلام المصرية عار عن الصحة، ويهدف إلى إثارة الرأي العام المصري ضدّ الفلسطينيين.

وأضاف أن ترويج هذه الأخبار يأتي في إطار ما وصفها بحملة من الأكاذيب تشنها وسائل إعلام مصرية ضد الفلسطينيين وحركة حماس، مشيرا إلى أن الجهات الرسمية المصرية تعرف الكثير عن هذا الحادث.

وكانت وسائل إعلام مصرية تناقلت خبرا مفاده ضلوع حركة حماس في اختطاف الجنود الثلاثة الذين فقدوا في سيناء، وتحدثت عن تورط حركة حماس في عملية الخطف وتواطؤ السلطات الرسمية المصرية.

وأنحى قياديون في المعارضة باللائمة على الرئاسة المصرية لما رأوا فيه تجاهلا لقضية فقدان الجنود الثلاثة مقابل الاهتمام بقضية "الجماعة الإخوانية" التي احتجزت في دولة الإمارات، وقضية تسمم طلاب الأزهر.

وتأتي هذه التطورات بعد نفي ضابط في الاستخبارات المصرية أن يكون أيمن نوفل القيادي في حماس مطلوبا لدى السلطات المصرية على ذمة تحقيقات بشأن تورطه في الهجوم الذي استهدف جنودا للجيش المصري برفح وأسفر عن 16 قتيلا خلال العام الماضي.

ووصف ضابط الاستخبارات ما ذكرته مجلة الأهرام العربي التابعة لمؤسسة الأهرام في هذا الصدد من تورط عدد من قيادات حماس بينهم نوفل، بأنه عارٍ تماما عن الصحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات