الزياني اعتبر أن الوضع في البحرين شأن داخلي لا يحق لأحد التدخل فيه (الأوروبية)

 
 
 

 

 

 

 

 

 

 

 

استنكر الأمين العام لـمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني تصريحات المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي بشأن البحرين، واعتبرها "تدخلا سافرا" في شؤون هذه الدولة الخليجية، يتنافى مع مبادئ الدين الإسلامي الحنيف.

ووصف الزياني في بيان اليوم الثلاثاء تصريحات خامنئي -التي وردت في خطابه أمام مؤتمر علماء الدين والصحوة الإسلامية، الذي عقد في طهران أمس- بـ"المغالطات المستهجنة"، واعتبر أنها "تدخل سافر في شؤون مملكة البحرين، يتنافى مع مبادئ الدين الإسلامي الحنيف، والقانون الدولي، وعلاقات حسن الجوار".

وقال إن "الوضع في مملكة البحرين شأن داخلي بحريني ليس من حق إيران، أو غيرها من الدول التدخل فيه، والشعب البحريني الحر كفيل بمعالجة مشاكله، بعيداً عن التدخلات الإيرانية الساعية، دائماً، إلى بث الفرقة وزرع الفتنة".

وأعرب عن أسفه لرفع المسؤولون الإيرانيين شعار "الصحوة الإسلامية" في وقت تعاني فيه العديد من دول وشعوب المنطقة من "سياسة النظام الإيراني القائمة على تغذية الفكر الطائفي البغيض، وزرع خلايا الإرهاب والتجسس، وإشعال نار الفتن وزعزعة الأمن".

واستغرب الزياني من حديث خامنئي عن الظلم والحرمان والحقوق "رغم أن العالم كله يعلم الوضع المأساوي الذي يقاسيه الشعب الإيراني المسلم، وما تتعرض له الأقليات في إيران من قمع وتهميش وحرمان من أبسط حقوق الإنسان، التي أقرتها الأديان السماوية، والأعراف الدولية".

وانتقد دعم طهران ومساندتها "لنظام يقتل شعبه، ويدمر بلده بكل أنواع الأسلحة الفتاكة" في إشارة إلى الدور الإيراني في الأزمة السورية.

وكان خامنئي قال خلال افتتاح مؤتمر علماء الدين والصحوة الإسلامية الدولي في طهران أمس، إن هناك أكثرية مظلومة في البحرين، ومحرومة لسنوات طويلة من حق التصويت، وسائر الحقوق الأساسية للشعب، وقد نهضت للمطالبة بحقها.

المصدر : وكالات