قوات النظام واصلت قصفها على العاصمة دمشق ومحافظات عدة (الفرنسية)

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء مقتل 22 شخصا في محافظات سورية مختلفة معظمهم في دمشق وريفها، بينهم طفل و13 من الثوار المسلحين، في حين تواصل قصف قوات النظام على عدد من المدن وسُمعت أصوات انفجارات مدوية في العاصمة دمشق صباح اليوم.

وقالت الشبكة إن تسعة قتلى سقطوا في العاصمة دمشق وريفها، بينهم ثوار مسلحون سقطوا في الاشتباكات مع قوات النظام، وسقط آخرون في قصف بطيران النظام.

وفي درعا، قالت الشبكة إن أربعة أشخاص بينهم طفل قتلوا نتيجة القصف. كما قتل ثلاثة في حماة، أحدهم برصاص قناصة، وقتل شخصان في كل من إدلب ودير الزور في اشتباكات بين ثوار مسلحين وقوات النظام. وسقط قتيل واحد في كل من حلب واللاذقية.

وكان شخصان قد قتلا وأصيب نحو عشرين آخرين فجر اليوم في مدينة سراقب بريف إدلب بعدما ألقت طائرات حربية أكياسا تحوي ما وصفوها بمواد غريبة.

وقد أظهرت صور بثها ناشطون حالات اختناق بين أشخاص بالمستشفيات الميدانية يعانون من صعوبة في التنفس. وتعاني هذه المستشفيات من نقص التجهيزات الطبية، ولا تستطيع استيعاب أعداد كبيرة من الجرحى.

القصف طال أحياء بحمص وحلب ودير الزور وحماة والرقة (الفرنسية)

قصف متواصل
من جهتها قالت لجان التنسيق المحلية إن انفجارات مدوية سمعت في العاصمة دمشق صباح اليوم جراء القصف الذي طال عددا من أحيائها.

وأفاد ناشطون بأن طيران النظام شن غارات جوية على حي جوبر الدمشقي وعلى مدن معضمية الشام وداريا وزملكا وعربين في ريف دمشق الغربي، مما أسفر عن وقوع إصابات وأضرار مادية.

وقال التلفزيون السوري إن انفجارا وقع في منطقة المرجة وسط دمشق أسفر عن سقوط ضحايا، دون أن يكشف عن مزيد من التفاصيل.

من جهته قال المركز الوطني السوري إن اشتباكات دارت بين الجيش الحر وقوات النظام في بلدة بيت سحم المتاخمة لمطار دمشق الدولي.

وقالت شبكة شام إن طيران النظام قصف بالبراميل المتفجرة بلدة ربيعة بريف اللاذقية، كما قصف براجمات الصواريخ والمدفعية أحياء حمص المحاصرة وسط اشتباكات عنيفة في محيط حي وادي السايح بين الجيش الحر وقوات النظام.

وأضافت أن قوات النظام قصفت أيضا بالمدفعية وقذائف الهاون طريق حلب بحماة، وتصاعدت أعمدة الدخان من بعض المنازل جراء القصف.

وفي حلب، قالت الشبكة إن اشتباكات عنيفة تدور بحي صلاح الدين بين الجيش الحر وقوات النظام. في حين قصفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة مدينة السفيرة وقرية عين عسان في ريف حلب.

وتكرر القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة على معظم أحياء دير الزور، ووقعت اشتباكات عنيفة في محيط مطار دير الزور العسكري في ريف المدينة.

وفي محافظة الرقة، قصف الطيران الحربي محيط الفرقة 17 بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وقوات النظام، كما قصف الطيران الحربي أيضا مدينة الطبقة بريف الرقة واستهدف المنطقة القريبة من سد الفرات.

وتأتي هذه التطورات بعد أن أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن أكثر من 160 شخصا قتلوا أمس الاثنين في أنحاء متفرقة من البلاد.

وذكر المرصد في بيان "ارتفع إلى 107 عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا أمس إلى قافلة شهداء الثورة السورية". وقال إن معظم هؤلاء قتلوا في اشتباكات مع قوات النظام وقصف وسقوط قذائف في محافظات دمشق وريف دمشق وحمص وإدلب وحماة وحلب ودرعا واللاذقية ودير الزور. وأضاف المرصد أن باقي القتلى من الثوار المسلحين.

المصدر : الجزيرة