كيري مع وفد اللجنة الوزارية لمبادرة السلام العربية بعد الاجتماع في واشنطن (الفرنسية)

دعا وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع عدد من نظرائه العرب خلال اجتماع في واشنطن الاثنين، إلى إحياء عملية السلام المجمدة بين إسرائيل والفلسطينيين منذ عامين ونصف.

وقال أثناء استقباله وفد اللجنة الوزارية لمبادرة السلام العربية برئاسة رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، "نحن جميعا هنا من أجل حوار في العمق يتناول عملية السلام في الشرق الأوسط وملفات إقليمية أخرى.. أعتقد بأنه من المهم أن نتحدث بصراحة". 

وصرح كيري للصحفيين بعد المحادثات التي جرت في بلير هاوس دار ضيافة الرئيس الأميركي "لقد شددت على أهمية دور الجامعة العربية بالتأكيد من جديد على مبادرة السلام العربية".

وحضر جو بايدن نائب الرئيس الأميركي جانبا من الاجتماع.

من جهته أعرب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري عن أمله في أن يفتح هذا "الاجتماع الهام" الطريق إلى "سلام شامل بين العرب والإسرائيليين مبني على اتفاق عادل بين الطرفين". 

وأضاف أن الاجتماع كان مثمرا جدا وجيدا، مشيرا إلى أن وفد الجامعة العربية يعي أن السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين خيار إستراتيجي بموجب مبادرة السلام العربية للتوصل إلى سلام وعدالة مشتركة بين الجانبين المعنيين واستقرار في الشرق الأوسط.

حل الدولتين
وذكر المسؤول القطري أن الوفد العربي أكد أنه لا بد أن يكون الاتفاق على حل الدولتين على أساس حدود 4 يونيو/حزيران 1967 مع اتفاق متبادل على تبادل بسيط للأراضي. 

وكانت لجنة مبادرة السلام العربية قد أعلنت عن هذا اللقاء قبل نحو ثلاثة أسابيع.

وضم الوفد العربي -إضافة إلى الشيخ حمد بن جاسم ونبيل العربي- كلا من وزراء الخارجية الفلسطيني رياض المالكي والمصري محمد كامل عمرو والبحريني الشيخ خالد آل خليفة، فضلا عن مسؤوليْن رفيعي المستوى سعودي ولبناني.

ورحب باتريك فنتريل مساعد المتحدث باسم الخارجية الأميركية "بحماسة الجامعة العربية للعب دور بناء في البحث عن حل دائم في الشرق الأوسط". 

كيري وبن جاسم أثناء إدلائهما
بتصريحات للصحفيين بعد الاجتماع (الفرنسية)

وعقد الوفد العربي اجتماعه مع الوزير الأميركي غداة اجتماع تشاوري للوفد في واشنطن الشيخ حمد بن جاسم وبحث خلاله المجتمعون "آخر مستجدات المبادرة العربية وجهود لجنة مبادرة السلام برئاسة دولة قطر".

كما تم استعراض آليات التنسيق وتكاتف الجهود لبلورة موقف عربي مشترك وموحد من عملية السلام المراد تفعيلها ودفعها من أجل التوصل إلى تسوية سلمية شاملة ودائمة للقضية الفلسطينية، كما أفادت وكالة الأنباء القطرية الرسمية. 

وكان كيري قد أكد مطلع أبريل/نيسان الجاري خلال زيارة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية أنه "يمكن" التوصل إلى اتفاق سلام يحترم "الحاجات الأمنية لإسرائيل" ويلبي "التطلعات إلى دولة" فلسطينية. 

وكانت مبادرة السلام العربية قد اقترحت اعترافا عربيا كاملا بإسرائيل إذا تخلت عن الأراضي التي استولت عليها في حرب عام 1967 وقبلت حلا عادلا لمشكلة اللاجئين. وفي بادئ الأمر قوبلت الخطة التي اقترحت في قمة بيروت عام 2002 بالرفض من جانب إسرائيل. 

والقضايا الجوهرية التي يجب تسويتها في النزاع الذي مضى عليه أكثر من ستة عقود هي: الحدود ومصير اللاجئين الفلسطينيين ومستقبل المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية ووضع القدس.

المصدر : الجزيرة + وكالات