أنابيب النفط في مأرب شرق اليمن تتعرض لعمليات تفجير متكررة (الجزيرة-أرشيف)

فجر مسلحون مجهولون اليوم الثلاثاء أنبوبا رئيسيا لنقل النفط الخام بمحافظة مأرب شرق العاصمة اليمنية صنعاء، ما أسفر عن توقف عمليات الضخ عبر الأنبوب.

وأعلن مصدر يمني أن مجهولين فجروا الأنبوب الذي يصل حقول النفط في مأرب بميناء رأس عيسى على البحر الأحمر بمنطقة وادي عبيدة. وقد شوهدت ألسنة اللهب تتصاعد من موقع التفجير.

ووفق مسؤول محلي، فقد "توقف ضخ الخام بشكل شبه كامل تقريبا".

ويمتد الأنبوب على طول 320 كلم من حقول صافر إلى رأس عيسى على البحر الأحمر بالغرب، وسبق أن تعرض مرارا خلال الأشهر الماضية للتخريب، خصوصا من قبل مسلحين قبليين أو حتى من قبل تنظيم القاعدة الذي تعد مأرب من معاقله باليمن. وسجل آخر هجوم على هذا الأنبوب بالمنطقة نفسها فجر الثامن من أبريل/نيسان.  

وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي شن الجيش اليمني هجوما على القبائل المتهمة بتخريب الأنبوب بانتظام للحصول على مطالبهم بمحافظة مأرب، وأدت المواجهات إلى سقوط 17 قتيلا.

كما أن أنابيب النفط وأبراج الكهرباء بمحافظة مأرب تعرضت خلال اليومين الماضيين لاعتداءات متكررة تسببت بتوقف ضخ النفط الخام وإغراق مدن عدة في الظلام.

وينتج اليمن حوالى ثلاثمائة ألف برميل نفط يوميا يخصص معظمها للتصدير، كما يعتمد على الإيرادات النفطية لتغذية موازنة الدولة، في وقت جعلت الأزمات السياسية وحالة انعدام الأمن اقتصاده على شفير الانهيار.

وخلال عام 2012 قالت السلطات إن عمليات تخريب أنابيب النفط ساهمت في تراجع الصادرات بـ4.5%.  

وكان وزير النفط هشام شرف عبد الله صرح في يوليو/تموز الماضي أن عمليات تخريب أنابيب النفط أدت إلى خسارة حوالى أربعة مليارات دولار منذ فبراير/شباط 2011.

المصدر : وكالات